طيران الأسد يوقع قتلى لـ”الجيش الحر” في درع الفرات.. الوحدات تتقدم

SYRIA-ALEPPO_ALPHORAT.jpg

قوات من الجيش الحر في ريف حلب الشمالي (انترنت)

قتل ثلاثة عناصر وأصيب عشرة آخرين، من مقاتلي “الجيش الحر” ضمن عملية “درع الفرات”، إثر قصف بالبراميل المتفجرة على قرية تل جيجان، بالتزامن مع هجوم للوحدات الكردية على المنطقة.

وأصدرت غرفة عمليات حور كلس بيانًا اليوم، الثلاثاء 25 تشرين الأول، أعلنت فيه ” قامت مجموعات تابعة لنظام الأسد وقوات سوريا الديمقراطية، بشن هجوم بالتزامن مع الاشتباكات الدائرة مع تنظيم الدولة في قرى ريف حلب الشمالي من جهة تل المضيق”.

الغرفة أعلنت قيام  الطيران المروحي التابع لنظام الأسد بإلقاء براميل متفجرة على مواقع “الجيش الحر” في تل جيجان، “ما أدى لاستشهاد ثلاثة عناصر وجرح عشرة آخرين”.

وتعتبر العملية التي قامت بها طائرات النظام، الأولى منذ بدء انطلاق عملية “درع الفرات” على الحدود السورية- التركية.

وتأتي هجمات “قوات سوريا الديمقراطية” على مواقع “الجيش الحر”، بعد إعلان الفصائل التوجه لتحرير مدينة تل رفعت بدعم جوي وعسكري تركي.

وسيطرت فصائل “الجيش الحر” على ثلاث قرى في ريف حلب الشمالي، “كسار  وتل جيجان وتل المضيق”، بعد معارك عنيفة ضد “تنظيم الدولة”.

وضم “الحر” مناطق واسعة في ريف حلب الشمالي، منذ 26 آب الماضي، أهمها بلدة دابق، ذات الأهمية التاريخية.

بينما أكد بعض قادة الفصائل المشاركة استمرار المعارك حتى مدينة تل رفعت والباب، حيث الانتشار الأوسع للوحدات الكردية والتنظيم شمال حلب.

 

تابعنا على تويتر


Top