لواء جديد يعلن انشقاقه عن “فيلق الرحمن” في الغوطة الشرقية

dgofwwwwewe.jpg

أعلن لواء “أم القرى” العامل ضمن فصيل “فيلق الرحمن” انسحابه من الفيلق، في خطوة هي الثانية من نوعها خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وفي بيان مقتضب نشره اللواء في وقت متأخر من مساء الثلاثاء 25 تشرين الأول، وحصلت عنب بلدي على نسخة منه، عزا اللواء انسحابه “للخلافات الكبيرة داخل فيلق على مستوى القيادة”.

وجاء البيان مشابهًا إلى حد كبير لبيان لواء “أبو موسى الأشعري”، الذي أعلن فك اندماجه مع لواء “البراء” المكون الأساسي لـ “الفيلق”، وأكد أن خلافات القيادة “تعود للاقتتال الداخلي وسقوط مدن وبلدات الغوطة وتهجير مواطنيها”.

وأعلن مجموعة من المقاتلين تحت راية بعض الضباط المنشقين في الغوطة الشرقية، على رأسهم العقيد عبد الرزاق صفواك، أمس الثلاثاء، عن تشكيل فصيل “ألوية المجد” ليعمل على جبهاتها منذ تاريخ تشكيله.

وعلمت عنب بلدي من مصدر مطلع (رفض كشف اسمه)، أن الأغلبية العظمى للفصيل الجديد شكلها لواء “أبو موسى الأشعري”.

وتأتي الخطوة في ظل خلافات عادت إلى الواجهة بين “الفيلق” و”جيش الإسلام”، اللذين يتبادلان الاتهامات بخصوص سرقة السلاح، الأمر الذي دعاهما تحت ضغوط المظاهرات الشعبية، إلى الموافقة على “حوار” لم ينتج عنه أي تطوّر حتى اليوم.

وبحسب المعطيات الحالية يكون الفيلق فقد جزءًا كبيرًا من قوته الضاربة داخل الغوطة، إلا أن محللين عسكريين يرون اندماج فصيل “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” مع “الفيلق”، قد عدّل الكفة.

وكان “فيلق الرحمن” ذكر في بيان أمس أن لواء “أبو موسى الأشعري أعلن انشقاقه للتستر على بعض المتورطين من الفيلق”، في حادثة محاولة اغتيال قائدة عبد الناصر شمير قبل حوالي شهر ونصف.

وأكدت مصادر مطلعة لعنب بلدي، أن لواء “أم القرى” كان قد جمد عضويته منذ حوالي ثمانية أشهر ضمن “الفيلق”، ولم يشارك في معاركه.

ولم يعلن اللواء رسميًا عن وجهته المقبلة، إلا أن المصادر رجحّت توجهه إلى “ألوية المجد”، والتي تضم حاليًا إلى جانب “أبو موسى الأشعري” كلًا من “سرايا الشام”، و”سريايا المجاهدين”، ويشكلون حوالي 65% من تكوين “الفيلق”.

بيان لواء "أم القرى" في الغوطة الشرقية - الثلاثاء 25 تشرين الأول (تويتر)

بيان لواء “أم القرى” في الغوطة الشرقية – الثلاثاء 25 تشرين الأول (تويتر)

تابعنا على تويتر


Top