على مدى ألف كيلو متر.. إيران تطور “طائرة انتحارية من دون طيار”

iran_air.jpg

طائرة الاستطلاع الإيرانية (وكالة تسنيم)

طورت إيران “طائرة انتحارية من دون طيار” يبلغ مداها ألف كيلو متر، ويمكن استخدامها في مهمات المراقبة والهجمات البرية والبحرية.

ونشرت وكالة “تسنيم” الإيرانية اليوم، الأربعاء 26 تشرين الأول، صورًا لهذه الطائرة، مبينًة أنها قادرة على نقل شحنات متفجرة.

هذه الطائرة لا يمكن تجهيزها بصواريخ، وهي مزودة بكاميرات متطورة وقادرة على التحليق ليًلا وإصابة الأهداف العسكرية في البحر وعلى الأرض، بحسب الوكالة.

وتمتلك الطائرة القدرة على التحليق بسرعة 250 كيلو متر في الساعة، وعلى ارتفاع 900 متر و50 سنتمتر، فوق سطح البحر، ما يتيح لها استهداف السفن الحربية العسكرية.

وعرض “الحرس الثوري” مطلع الشهر الحالي، طائرة هجومية من دون طيار تحمل اسم “صاعقة” طورت وفق نموذج لطائرة أمريكية من دون طيار اعترضتها طهران في كانون الأول 2011، ونشرت صورًا لها.

وتعد إيران من أول الدول التي ساندت النظام السوري في قمعه للثورة الشعبية في 2011، وعندما تحولت الثورة إلى العمل المسلح سارعت طهران إلى إمداد الأسد عسكريًا واقتصاديًا، من استخدام كافة أنواع العتاد العسكري والعناصر من الحرس الثوري الإيراني.

تابعنا على تويتر


Top