أغاني “القاشوش” تصدح في تل أبيب “يلا إرحل يا بوتين” (فيديو)

er5ty5u7hj57u86kj8i978j65.jpg

الناشطة السياسية أسماء أغبارية تتوسط مظاهرة ضد النظام السوري في تل أبيب (فيس بوك)

خرج ناشطون عرب ويهود، في مظاهرة أمام السفارة الروسية في تل أبيب، الثلاثاء 25 تشرين الأول، هتفت ضد نظام الأسد والتدخل الروسي في سوريا.

نظم الاعتصام الاحتجاجي في تل أبيب لجنة “الإعانة الإنسانية للشعب السوري”، وهي مؤلفة من شخصيات اعتبارية عربية ويهودية يسارية، مناهضة أيضًا للاحتلال الاسرائيلي.

وتحدثت عنب بلدي إلى الصحفية والناشطة السياسية، أسماء أغبارية، عضو لجنة “إعانة الشعب السوري”، ومؤسسة حزب “دعم” العمالي في الأراضي المحتلة.

وقالت أغبارية إن هدف الاعتصام جاء إطلاق صرخة ضد القصف الروسي على حلب، وضد صمت العالم إزاء جرائم الحرب، مشددة على دعمها مع رفاقها للثورة السورية منذ البداية.

وأشارت الناشطة الفلسطينية، المقيمة في مدينة يافا، إلى أن الاعتصام حضره ناشطون عرب ويهود، لم يتجاوز عددهم 50 شخصًا، وشهد تواجدًا للشرطة الإسرائيلية التي لم تزعج سير الاعتصام.

وتحدثت أغبارية عن عمل اللجنة، والتي جمعت في السابق تبرعات لأطفال اللاجئين السوريين في مخيمات الأردن وتركيا، من خلال المنظمة الدولية “save the children”، كما نظمت اعتصامات ومناسبات تضامنية مع الثورة السورية.

شاركت في الاعتصام الناشطة والباحثة الإسرائيلية في الشأن السوري، أليزابيث تسوركوب، المعروفة بمواقفها الداعمة للثورة السورية ضد بشار الأسد.

وغنت أسماء أغبارية “يلا إرحل يا بشار”، والتي غناها “قاشوش حماة” قبل خمسة أعوام في ساحة العاصي، مرفقة بلافتات وأعلام الثورة السورية.

تابعنا على تويتر


Top