قوات الأسد على أبواب صوران وغارات جوية بالجملة

dtgru67jht5hjnhtb.jpg

أرشيفية- مدينة صوران في ريف حماة الشمالي (فيس بوك)

سيطرت قوات الأسد صباح اليوم، الخميس 27 تشرين الأول، على منطقة الدوير، في المحور الشرقي لمدينة صوران، في ريف حماة الشمالي.

وتعتبر الدوير بوابة مدينة صوران، وباتت قوات الأسد تتركز على بعد نحو كيلو متر واحد عن الكورنيش الشرقي، وهو الحي الأول في المدينة من المحور الشرقي، بحسب مصادر عنب بلدي.

وتزامن التقدم البري مع غارات هي الأعنف على صوران، منذ تحريرها أواخر آب الفائت، إذ تناوبت مروحيات وطائرات حربية على استهداف الأحياء السكنية بشكل غير مسبوق.

ونزح أهالي صوران بالكامل عنها، عقب اندلاع العمليات العسكرية فيها، قسم منهم نزوحوا إلى مدينة حماة، وعشرات العوائل غادرت باتجاه ريف إدلب الجنوبي.

وتتصدى فصائل “جيش العزة” و”جيش التحرير” لقوات الأسد والميليشيات الرديفة، وأكد “العزة” مقتل ضابط وثلاثة عناصر من قوات الأسد، أمس، بعد استهداف موقعهم شرق صوران بصاروخ مضاد للدروع “تاو”.

وكانت فصائل “جيش الفتح” انسحبت بشكل تدريجي من معركة حماة، بعد الاقتتال الذي جرى بين “أحرار الشام” و”جند الأقصى”، ما تسبب باستعادة قوات الأسد نحو عشر قرى وبلدات في المحافظة، وأدى إلى اندماج “جند الأقصى” بجبهة “فتح الشام”.

تابعنا على تويتر


Top