بمشاركة عربية.. الموسم العلمي الثاني في اسطنبول يختتم أعماله

ISTANBUL_27_10_2016.jpg

محاضرة من فعاليات الموسم العلمي الثاني في مدينة اسطنبول التركية - 27 تشرين الأول 2016 - (عنب بلدي)

اختتمت اليوم في مدينة اسطنبول التركية أعمال “الموسم العلمي الدولي الثاني”، الذي أنطلق يوم أمس الأربعاء، 26 تشرين الأول، تحت رعاية جامعة “بارتين” التركية وجامعات تركية وآسيوية أخرى، بهدف التعاون الأكاديمي والعلمي في مختلف التخصصات العلمية وتعزيز دور البحث العلمي.

ركزت نشاطات الموسم على فنون ومهارات المشاركة الفعالة في المؤتمرات والندوات وورش العمل والدورات التدريبية والمعارض العلمية. وعقدت جلسات المؤتمر في قاعات جامعة “بارتين”، وشملت دورة متقدمة في تحقيق المخطوطات ودورة في المعايير العالمية لتطبيق إدارة الجودة الشاملة ودروة ثالثة في فنون ومهارات استعمال التقنيات الحديثة لتطوير عملية البحث العلمي.

ويهدف الموسم العلمي الدولي، بحسب المؤسسات المنظمة، إلى السعي لإعادة دراسة وصياغة العلوم والمعارف الإنسانية من منظور التنمية “بغية صناعة مستقبل أفضل لرفاهية الإنسان وديمومة تنمية مستواه على كافة الأصعدة، إضافة لتعزيز دور العلم في إرساء السلم والأمن والاستقرار في ربوع العالم أجمع”.

حضر الموسم العلمي 85 مشاركًا باحثًا من مختلف دول العالم، لجمع الطاقات العلمية وتوظيفها بشكل عملي وتطبيقي. ويقول الدكتور أشرف الدليمي، الأمين العام للموسم، في مقابلة خاصة مع عنب بلدي، إن “الموسم مبادرة واقعية وليست نظرية فقط”، مضيفًا “نسعى لتفعيل الطاقات العلمية وتحويل النظريات إلى واقع من خلال مشاركات علمية فاعلة، من خلال تبني مقترحات قابلة للتحقيق وليست نظريات توضع على الرفوف”.

وبينما شارك الكثير من العرب في فعاليات الموسم، جاءت المشاركة السورية “خجولة” وتكاد لا تظهر، ولكن ردهات مؤتمرات الموسم وقاعاته كانت تعج بالطلبة السوريين الذين أشرفوا على أعمال التنظيم والإرشاد. وعن هذا الدور يقول عبد الله الحاج سليمان، أحد مؤسسن الملتقى العلمي في تركيا للطلبة الناطقين بالعربية، “بادرنا في تنظيم هذا الموسم العلمي لأننا نتشارك الرؤى والهدف نحن كطلاب في الملتقى مع الباحثين في الموسم”.

ومن أبرز المنظمين لهذا الحدث أكاديمية “فلسبي” للتدريب التقني والدولي، والمعهد العلمي للتدريب المتقدم “معتمد”، ومنصة “أريد” للعلماء والخبراء والباحثين الناطقين بالعربية.

ويعقد الموسم مرتان في السنة، الأولى في العاصمة الماليزية كوالامبور والثاني خارج ماليزيا.

تابعنا على تويتر


Top