المعلم: مستعدون لاستئناف الحوار لكن بضمانات

syria_rosia2.jpg

خلال الاجتماع الذي جمع وزراء الخارجية ، وليد المعلم، سيرغي لافروف، محمد ظريف (انترنت)

بدأ اجتماع ثلاثي بين وزير الخارجية والمغتربين لحكومة النظام السوري، وليد المعلم، ووزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف في موسكو، ووزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم ، الجمعة 28 تشرين الأول.

وقال الوزير وليد المعلم إن النظام السوري “مستعد لاستئناف الحوار السوري- السوري فورًا، لكن واشنطن وحلفاؤها لا يسمحون بجولة جديدة من الحوار في جنيف”.

المعلم أضاف أن “حكومته مستعدة لاستئناف التهدئة في حلب شرط الحصول على ضمانات من رعاة الإرهابيين بإخراج المدنيين”.

“الاتصال بين الحكومة السورية والتحالف الدولي بقيادة واشنطن غير موجود على الإطلاق، ومن خلال التجربة العملية لا أحد في سورية يصدق ما يقولونه عن تحرير الرقة خلال بضعة أسابيع”، بحسب المعلم.

وكانت روسيا أعلنت عن بدء تهدئة الأسبوع الماضي ومددتها لـ 24 ساعة إضافية، بهدف خروج المدنيين ومن تصفهم بالمسلحين من حلب ودخول المساعدات الإنسانية، لكن التهدئة لم تأتِ بجديد، فلم يهدأ القصف على عدة أحياء من مدينة حلب.

من جهته قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، “الإرهابيون أغلقوا كل المخارج من أحياء حلب الشرقية ومنعوا السكان المدنيين من الخروج، مضيفًا مستمرون في محاربة الإرهاب في سورية وبحثنا خلال اللقاء الثلاثي الخطوات المشتركة مستقبلا لذلك”.

ويأتي هذا الاجتماع بين وزراء خارجية الدول الحلفاء، مع إعلان عدة فصائل من المعارضة، معركة في مدينة حلب بهدف فك الحصار عن أحيائها الشرقية والسيطرة عليها بسكل كامل.

وتستمر قوات الأسد والميليشيات الموالية لها، باستهداف المدنيين في العديد من أحياء مدينة حلب، ما أدى لوقوع عشرات الضحايا والجرحى منهم، مع تكثيف للغارات الجوية اليومية بالعديد من الصواريخ الفرراغية والعنقودية.

تابعنا على تويتر


Top