المعارضة على تخوم “الأكاديمية العسكرية” بعد سيطرتها على ضاحية “الأسد”

ALEPPO_SYRIA_27_OCt_SR.jpg

دبابة لقوات المعارضة تشارك في عملية فك الحصار عن حلب - 28 تشرين الأول (عنب بلدي)

سيطرت فصائل المعارضة السورية على كامل ضاحية الأسد غرب مدينة حلب، في إطار معارك مستمرة منذ صباح اليوم، الجمعة 28 تشرين الأول.

وأكد مراسل عنب بلدي المرافق للمعارك في حلب، سيطرة فصائل “جيش الفتح” على المنطقة، بعد معارك وصفها بـ “العنيفة” جرت داخلها أثناء تمشيطها من قوات الأسد والميليشيات المقاتلة إلى جانبها.

في سياق متصل أعلنت حركة “أحرار الشام الإسلامية” المشاركة في المعارك ضمن غرفة عمليات “جيش الفتح”، بدء اقتحام مواقع قوات الأسد والميليشيات في مشروع “1070 شقة”، مؤكدة “كسر الخطوط الأولى وسط تقدم المجاهدين”.

وبدأت عملية الاقتحام بحسب المراسل بعد تفجير عربة مفخخة في المنطقة، إضافة إلى المعارك التي تجري قرب مشروع “3000 شقة”.

وغدت المعارضة بعد تقدمها غرب حلب، على مشارف الأكاديمية العسكرية و”3000 شقة”، ويتوجب عليها السيطرة على المنطقتين، إلى جانب ضم جزء من حي الحمدانية، للوصول إلى الأحياء الغربية من مدينة حلب.

وأسرت فصائل غرفة عمليات “جيش الفتح” عددًا من قوات الأسد والميليشيات الرديفة، خلال المعارك، كما قتلت القيادي في “حزب الله” اللبناني ويدعى “الحاج كنان”، إضافة إلى عناصر آخرين، وفق مراسل عنب بلدي.

وبدأت فصائل “جيش الفتح” و”فتح حلب” عملًا عسكريًا مشتركًا صباح اليوم، بهدف إلى فك الحصار عن الأحياء الشرقية الخاضعة للمعارضة، بعد خسارتها لنقاط تقدمت إليها قبل أشهر، وأبرزها: منطقة الراموسة والكليات العسكرية.

وتتجه المعارضة حاليًا للسيطرة على مشروع “3000 شقة”، ثم إلى الأكاديمية وبالتالي إحكام نفوذها على دوار الحمدانية (الموت)، وهو ما يجعل الطريق سالكًا باتجاه الأحياء المحاصرة، وسيكون دخولها من منطقة “أرض الصباغ” وحي “صلاح الدين”.

تابعنا على تويتر


Top