وكالات: طائرتان روسية وأمريكية كادتا تصطدمان فوق سوريا

AMERICA_RUSSIA_SYRIA_OCT.jpg

تعبيرية (إنترنت)

نقلت وكالة “فرانس برس” عن مسؤولين أمريكيين قولهم اليوم، الجمعة 28 تشرين الأول، إن طائرتين روسية وأميركية كادتا تصطدمان في الأجواء السورية.

وذكرت الوكالة أن طائرة مقاتلة روسية اقتربت إلى “مسافة خطيرة” من طائرة حربية أمريكية فوق المنطقة الشرقية من سوريا، لافتةً إلى أن هناك “خطرًا كبيرًا بوقوع حوادث في مجال جوي يزداد ازدحامًا”.

وعن تفاصيل الحادثة أوضحت الوكالة أنها جرت في 17 تشرين الأول الجاري، “عندما ناورت طائرة حربية روسية كانت تواكب طائرة تجسس أكبر حجمًا، بالقرب من طائرة حربية أمريكية، وفق ما تحدث الجنرال في سلاح الجو الأميركي، جيف هاريغان.

وتقول وزارة الدفاع الروسية إن هناك  تنسيقًا عسكرىًا مع واشنطن، بشأن الضربات الجوية فى سوريا عبر بغداد، باعتبارها مركز تنسيق العمليات الروسية فى سوريا.

إلا أن موسكو رفضت التنسيق فوق حلب، بعد أن أرسل الجانب الأمريكي حزمة مقترحات بهذا الخصوص، أيلول الماضي، مشيرةً إلى أن “طائرات القوة الجوية الروسية لا تشارك في الغارات على الأهداف في محافظة حلب، لذلك فإن على الولايات المتحدة تنسيق هذه المسألة مع قيادة القوة الجوية السورية”.

وتؤكد منظمات حقوقية وناشطون سوريون، مشاركة الطائرات الحربية الجوية في قصف مدينة حلب، منذ بدء روسيا غاراتها على سوريا 30 أيلول 2015، وحتى اليوم.

وتشن الطائرات الأمريكية، ضمن قوات التحالف الدولي، غاراتها مستهدفة تنظيم “الدولة الإسلامية”، في المنطقة الشرقية من سوريا، كما تُحلّق الطائرات الروسية في المنطقة.

تابعنا على تويتر


Top