بوتين يرفض استئناف قصف حلب.. المعارضة داخل أحيائها الغربية

f444g.jpg

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (انترنت)

قال الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، اليوم، الجمعة 28 تشرين الأول، إن “بوتين رفض استئناف القصف من أجل إعطاء فرصة لفصل المعارضة المعتدلة عن الجماعات الإرهابية”.

الكرملن أكد أن الرئيس الروسي يرى أنه من الضروري تمديد التهدئة الإنسانية في حلب فقط، كما يرى أنه من غير المناسب والمفيد استئناف القصف.

وأشار إلى أن بوتين سيتخذ كافة القرارات الاستراتيجية حول سير العملية العسكرية ضد الإرهاب في سوريا، بحسب تعبيره.

وكانت هيئة الأركان العامة للجيش الروسي طلبت من بوتين، السماح باستئناف الضربات الجوية في مدينة حلب بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقال الفريق، سيرغي رودسكوي، رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان، إن “هذا القرار اتخذ بسبب استمرار سفك دماء المدنيين، ومسارعة الإرهابيين إلى استئناف الأعمال القتالية ضد القوات الحكومة”.

وشن الطيران الروسي آلاف الغارات على مواقع المعارضة والأحياء السكنية في سوريا، ما سبّب مجازر وثقتها منظمات دولية ومحلية.

وتوقف القصف الروسي في مدينة حلب قبل أسبوع، إلا أنه استمر في مناطق أخرى، آخرها مجزرة حاس بريف إدلب أمس.

ويأتي التصريح بعد إعلان عدة فصائل من المعارضة اليوم، إطلاق معركة بهدف السيطرة على مدينة حلب وفك الحصار عن أحيائها الشرقية.

واستطاعت السيطرة على ضاحية الأسد بعد تمهيد ناري وصاروخي كثيف وتفجير عربات مفخخة، لتبدأ التقدم على الأكاديمية العسكرية ومشروع ”3000 شقة”.

تابعنا على تويتر


Top