“جيش الإسلام” يتصدى لمحاولات اقتحام في الغوطة الشرقية

syria_damascus_domaa.jpg

مقاتلين من جيش الإسلام في الغوطة الشرقية (جيش الإسلام)

تصدى “جيش الإسلام” لمحاولة اقتحام قامت بها قوات الأسد مدعومة بعناصر من “حزب الله” اللبناني، منتصف ليل أمس الجمعة، على جبهة تل كردي في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

وذكر  المكتب الإعلامي للجيش اليوم، السبت 29 تشرين الأول، أن “تمهيدًا مدفعيًا شديدًا تعرضت له جبهة تل الكردي، تحاول قوات الأسد التقدم من خلاله باتجاه الغوطة الشرقية”.

المكتب أشار إلى وقوع العديد من قتلى حزب الله اللبناني، واغتنام عدد من الأسلحة الفردية والألغام من القوة التي حاولت التقدم على جبهة تل الكردي.

ورافق عملية الاقتحام، قصف مكثف بقنابل النابالم الحارق، ما أدى إلى احتراق عددٍ من المعامل الموجودة في المنطقة.

وأفاد مراسل عنب بلدي اليوم، عن اشتباكات عنيفة تشهدها الغوطة الشرقية من جهة الأتوستراد الدولي، في محاولة من قوات الأسد والميليشيات الرديفة اقتحام خطوط دفاع الغوطة.

وتتزامن المعارك على عدة جبهات بالغوطة، مع غارات جوية بالقنابل العنقودية والصواريخ الموجهة، ما أدى لوقوع العديد من الضحايا والجرحى من المدنيين.

وكانت قوات الأسد تقدمت خلال الشهرين الماضيين في المحور الشرقي للغوطة، وسيطرت على بلدة ميدعا وقريتي حوش الفارة وحوش نصري، بدعم وغطاء جوي روسي.

تابعنا على تويتر


Top