شهيدان في مدينة داريا خلال الأسبوع الماضي

212.png

عنب بلدي – العدد 78 – الأحد 18-8-2013
الجيش الحر ينفذ عملية في داريا، والنظام يرد بالقصف العنيف
21
سقط الأسبوع الفائت شهيدان من أبناء داريا في محاولات قوات الأسد للسيطرة على المدينة واستعادتها من الجيش الحر لليوم التاسع والسبعين بعد المئتين، بينما تسلل الجيش الحر إلى مناطق تمركز النظام ونفذ عمليّة أسفرت عن إصابة عدد من جنود الأسد، فيما رد الطيران الحربي باستهداف المنطقة الجنوبية.
وقد قصفت قوات الأسد المدينة خلال أيام الأسبوع بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ من جبال الفرقة الرابعة ومطار المزة العسكري بالإضافة إلى قصف من الدبابات المحيطة بالمدينة مما أدى إلى سقوط شهيدين وعدد من الإصابات في صفوف المدنيين، إضافة لاحتراق بعض الأبنية والمنازل جراء القصف، بحسب المجلس المحلي لمدينة داريا.
ودارت اشتباكات بين أفراد الجيش الحر وقوات الأسد المدعومة بمقاتلي حزب الله اللبناني، كان أعنفها في الجبهة الغربية ومحيط ساحة الحرية ومقام سكينة، استخدم خلالها عناصر الجيش الحر قذائف RBG و B10 بالإضافة إلى أسلحة خفيفة، بينما ردّ النظام بقصف عشوائي من الدبابات المتمركزة على أطراف المدينة، بحسب صفحة لواء شهداء الإسلام الرسمية.
في سياق متصل تمكن عناصر من الجيش الحر يوم الثلاثاء 13 آب، من تنفيذ عمليّة تسلل إلى أحد مواقع تمركز قوات الأسد في المنقطة الغربية من المدينة، وزرعوا في الموقع عبوة ناسفة أدى تفجيرها إلى إصابة عدد من جنود الأسد، وعاد المقاتلون إلى موقعهم سالمين.
في حين رد الطيران الحربي باستهداف أحد أحياء المنطقة الجنوبية من المدينة بغارتين أسفرتا عن دمار في الأبنية السكنية دون وقوع إصابات، بين المدنيين.
من جهة أخرى استقبل المشفى الميداني في مدينة داريا 14 إصابة خلال أيام الأسبوع الماضي بينها واحدة خطيرة في الرأس استشهد صاحبها على الفور، وأجريت عمليات جراحية لمصابين واحدة في البطن، وأخرى تركيب أسياخ للأصابع.
يذكر أن المدينة تعاني من نقص شديد في مقومات الحياة الأساسية، بسبب الحصار الخانق المطبق عليها.

تابعنا على تويتر


Top