كندا تعتزم استقبال 300 ألف مهاجر في 2017

kanada_syria.jpg

لاجئين سوريين في كندا (انترنت)

أعلنت وزارة الهجرة الكندية عزمها على استقبال 300 ألف مهاجر في عام 2017، على أن يكون عدد اللاجئين أقل من المهاجرين، وذلك لأسباب اقتصادية.

ونقلت وكالة “فرانس برس” اليوم، الثلاثاء 1 تشرين الثاني، عن وزير الهجرة، مالكولوم تورنبول، أن “الحكومة ستعتمد رقم 300 ألف مهاجر سنويًا كمرجع للنمو المستقبلي، ما قد يشكل زيادة 40 ألفًا عن المعايير التاريخية”.

وكان تقرير نشر الأسبوع الماضي إلى اقتراح زيادة عدد المهاجرين إلى 450 ألف سنويًا، ما قد يؤدي إلى زيادة عدد سكان البلد ثلاثة أضعاف بحلول نهاية القرن الحالي، بحسب الوكالة.

وقال رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، خلال مشاركته في منتدى “دافوس” الاقتصادي في بداية العام الحالي، إن اللاجئين السوريين “هم المستقبل لاقتصاد كندا”.

ورحب ترودو باللاجئين كـ “كنديين جدد ومستقبل الاقتصاد الكندي”، موضحًا أن التنوع “هو العجلة المحركة للاستثمار، فهو يخلق الإبداع ويثري العالم، ونحن ندرك ذلك في كندا”.

وأعلنت كندا في شباط الماضي، استعدادها لاستقبال حوالي 12 ألف لاجئ إضافي قبل نهاية العام، في إطار برنامج مرتبط بالمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وكان الحزب الليبرالي برئاسة ترودو، والذي فاز في الانتخابات العامة الأخيرة في 19 تشرين الأول الماضي، تعهد باستقبال 25 ألف لاجئ سوري حتى نهاية 2015، لكن الحكومة تقدر أن يصل عددهم إلى 50 ألفًا مع نهاية عام 2016.

تابعنا على تويتر


Top