ضحايا مدنيون بقصف جوي على سراقب في إدلب

idleb.jpg

آثار قصف الطيران الحربي على سراقب بريف إدلب (تويتر)

قتل أربعة مدنيين وأصيب آخرون، جراء غارات جوية نفذتها الطائرات الحربية على مدينة سراقب بريف إدلب.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب اليوم، الأربعاء 2 تشرين الثاني، أن 15 غارة جوية استهدفت مدينة إدلب ظهرًا، بالصواريخ المظلية الشديدة الانفجار، ما أدى إلى وقوع العديد من الضحايا والجرحى بين المدنيين.

وقال ناشطون أن “الطيران الحربي التابع لقوات النظام شن أكثر من 12 غارة بصواريخ محملة بمظلات شديدة الانفجار على مدينة سراقب، استهدفت منازل المدنيين في منطقة السوق الرئيسي، خلفت 4 شهداء بينهم طفلة وامرأتين، وعشرات الإصابات”.

الناشطون أشاروا إلى تعرض سيارتي إسعاف تابعتين لمنظومة إسعاف سراقب لتصادم،  أثناء إسعاف الجرحى، أسفرت عن تضررهما بشكل كبير وإصابة السائقين بجروح.

وتخضع مدينة سراقب لسيطرة المعارضة السورية، وتقع بمحاذاة الأتوستراد الدولي الواصل بين مدينتي دمشق وحلب.

وصعّد الطيران الحربي غاراته على إدلب وريفها قبل أيام، مستهدفًا مدن بنش وخان شيخون وكفرعويد وكنصفرة، ما خلف العديد من الضحايا، إضافة إلى استهدافه مراكز حيوية فيها كالمساجد والأسواق في ساعات الذروة.

تابعنا على تويتر


Top