الحكومة المؤقتة تشدد على بقائها في الداخل وتولي اهتمامًا للجامعات

tgry6hj5yryhjkk7lkijt3trf.jpg

اجتماع الحكومة المؤقتة في مدينة إعزاز- الثلاثاء 8 تشرين الثاني (مكتب إعزاز الإعلامي)

عقد رئيس الحكومة السورية المؤقتة، الدكتور جواد أبو حطب، اجتماعًا في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، الثلاثاء 8 تشرين الثاني، مع عدد من الفعاليات المدنية في الريف الشمالي، أولى من خلاله اهتمامًا بالجامعات المنشأة حديثًا.

وأوضحت الحكومة المؤقتة، بحسب بريد إلكتروني أرسلته إلى عنب بلدي، أن أبو حطب اجتمع اليوم مع عدد من ممثلي المجالس المحلية في مدن إعزاز ومارع وتل رفعت وجرابلس ومجالس المنطقة، بالإضافة إلى ممثلي الدفاع المدني.

ودار الحوار عن رؤية الحكومة بعد 100 يوم من تشكيلها، وتركز النقاش على قطاعات التعليم والصحة والشرطة والقضاء.

وأكد أبو حطب على استمرارية عمل الحكومة بتحسين خدماتها، وتشكيل المديريات والمحاكم، مشددًا على بقاء رئاسة الحكومة والوزارات في الأرض السورية، والاكتفاء بمكتب تنسيق في الخارج.

وقدم الحضور مجموعة طلبات لرئيس الحكومة، منها طلب استكمال طلبة الطب في السنة الأخيرة لدراستهم، ووعد بحل هذه المشكلة بالتعاون مع كلية الطب في جامعة حلب، بالإضافة إلى شعبة جديدة يمكن إحداثها للطلبة الذين يواجهون صعوبة بالوصول إلى الكلية.

وزار الوفد جامعة الشام الدولية، واتفقت الحكومة المؤقتة مع إدارة الجامعة على توأمة العمل بينهما، بالإضافة إلى مشاركة الحكومة في توسيع الجامعة، عبر إلحاق عدد من الكليات فيها، والاتفاق على وضع مخبر النسج والأبحاث الزراعية في الجامعة.

وتنشط الحكومة المؤقتة، التي شكّلها أبو حطب أواخر آب الفائت، في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، إلا أن مجال عملها يبقى ضيقًا، لعدم حصولها على اعتراف دولي يتيح لها التحرك بشكل أكبر.

تابعنا على تويتر


Top