“جيش الإسلام” ينعي أحد ضباطه في الغوطة الشرقية

domma_islam.jpg

القائد العسكري في جيش الإسلام أبو أكرم خطاب (جيش الإسلام)

نعى “جيش الإسلام” اليوم، الأربعاء 9 تشرين الثاني، ضابط عمليات اللواء الثاني، أحمد صيداوي الملقب بـ “أبو أكرم خطاب”.

وقال الجيش في بيان له اليوم إن صيداوي، توفي متأثرًا بجراحه مساء أمس، إثر إصابته في المعارك الدائرة مع قوات الأسد والميليشيات المساندة له على جبهة تل الصوان بالغوطة الشرقية.

و”أبو أكرم خطاب” قائد غرفة عمليات أكبر الألوية التابعة للجيش، وأحد أبرز القادة العسكريين فيه، شهد عدة معارك على جبهات الغوطة الشرقية وأصيب ثماني مرات حتي أطلق عليه اسم “أسد تل الصوان”.

ويخوض مقاتلو “جيش الإسلام” معارك مستمرة على أطراف الغوطة الشرقية في الأسابيع القليلة الماضية.

وشهدت جبهات الغوطة الشرقية في اليومين الماضيين معارك مستمرة على محور تل الصوان في محاولة من قوات الأسد التقدم باتجاه بلدة الريحان.

وتتعرض بلدات الغوطة الشرقية وخاصة دوما لقصف مركز بالصواريخ العنقودية والموجهة على الأبنية والأحياء السكنية، الأمر الذي أدى لوقوع العديد من الجرحى والضحايا بين المدنيين.

photo_2016-11-09_08-46-28

تابعنا على تويتر


Top