وزير البيئة اللبناني: اللاجئون السوريون غيروا نوعية الهواء في لبنان

Syrian-children-in-lebanoun.jpg

طفلتان سوريتان تتوجهان إلى المدرسة في لبنان (فايس نيوز)

قال وزير البيئة اللبناني، محمد المشنوق، إن “نسبة تلوث الهواء ارتفعت بشكل ملحوظ لعدة أسباب، في مقدمتها توافد أكثر من ميلون و800 ألف لاجئ سوري إلى لبنان”.

ونقلت صحيفة النهار اللبنانية اليوم، الخميس 10 تشرين الثاني، عن المشنوق، أن “دراسة قامت بها وزارة البيئة عام 2014 حول تقييم أثر الأزمة السورية على البيئة في لبنان، وبرهنت أن الأزمة أدت لزيادة الانبعاثات الهوائية نحو 20% مقارنة مع العام 2010”.

وشهد لبنان خلال الفترة الماضية تظاهرات ضد الحكومة بسبب أزمة النفايات التي أدت لعدة مخاطر وتلوثات، حملت شعار “طلعت ريحتكم”، وطالبت السياسيين بالاستقالة من مناصبهم.

المشنوق قدر قيمة ما وصفه بـ “تدهور نوعية الهواء بعد اللجوء السوري”، بحوالي 151 مليون دولار سنويًا، مستندًا لدراسة للبنك الدولي أجراها عام 2011، خلال الاجتماع الذي ناقش أسباب تلوث الهواء والحلول المقترحة لذلك.

وتساءلت الصحيفة اللبنانية عن السبب الذي دفع مشنوق لتجاهل النفايات المتراكمة في الشوارع والتي رفعت نسبة تلوث الهواء الى حد كبير، واتهام السوريين بالظاهرة.

وتصاعد خطاب العنصرية والكراهية ضد اللاجئين السوريين في الفترة الأخيرة في لبنان، إذ يطالب عددٌ من المتطرفين والعنصريين بحرمان السوريين من افتتاح عملهم الخاص أو استثماراتهم.

وكان وزير الخارجية اللبنانية، جبران باسيل، اعتبر في آب الماضي أن “الحل الوحيد للاجئين السوريين عودتهم إلى بلدهم لأن بقاءهم في لبنان خطر عليهم”.

وتشهد البلاد في كل فترة حملات منظمة من قبل تيارات حزبية ودينية تنادي بطرد السوريين، والتضييق عليهم، متجهين لاتهامهم بكافة المشاكل التي تصيبهم بأن السوريين وراءها.

وتقدر الأمم المتحدة عدد السوريين اللاجئين في لبنان بأكثر من مليون ونصف، يتوزعون بين المدن اللبنانية والمخيمات الحدودية في ظل تردي الأوضاع المعيشية والخدمية.

تابعنا على تويتر


Top