ألوية من المعضمية وداريا تندمج في ريف إدلب

psmqwnwjwdv1.jpg

تعبيرية: راية "الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام" (إنترنت)

اندمجت ثلاثة ألوية تابعة لـ “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” كانت عاملة في كل من داريا ومعضمية الشام، بعد خروج مقاتليهم إلى الشمال السوري.

وفي بيان حصلت عنب بلدي على نسخة منه اليوم، الخميس 10 تشرين الثاني، أكد “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” اندماج ألوية: “سعد بن أبي وقاص” من داريا، و”الفتح المبين”، و”سرايا المرابطين” من المعضمية.

وبعد دمج الألوية الثلاثة وتشكيل مجلس قيادة موحد، عُيّن “أبو بكر الحموي” منسقًا عامًا لقطاع الشمال، بينما شغل حمزة أبو زيد، قائدًا عسكريًا للقطاع.

ووفق معلومات عنب بلدي فإن المكتب القضائي في مدينة داريا، أصدر قرارًا في حزيران الماضي، قضى بحل لواء “سعد بن أبي وقاص”، وإلزام عناصره بالالتحاق بالجبهات والانضمام إلى أحد اللواءين، لواء “شهداء الإسلام” ولواء “المقداد بن عمرو”.

والسبب في حل اللواء “هو الخلل العسكري الحاصل في جبهات اللواء، والهجمة الشرسة التي شنتها قوات الأسد على المدينة”، بحسب مؤيد حبيب (أبو وائل)، نائب قائد لواء “شهداء الإسلام”.

وتتجه الألوية التي خرجت من داريا آب الماضي، وأبرزها “شهداء الإسلام”، إلى إعادة هيكليتها قبل العودة إلى المعارك.

تابعنا على تويتر


Top