قوات الأسد تحاول اقتحام منيان على أطراف حلب

aleppo2.jpg

سيارات تابعة لقوات المعارضة في ضاحية الأسد بمدينة حلب (عنب بلدي)

بدأت قوات الأسد ظهر اليوم، الجمعة 11 تشرين الثاني، هجومًا عسكريًا على أطراف بلدة منيان جنوب غرب مدينة حلب، عقب فشلها اقتحام ضاحية “الأسد” المجاورة.

وقال مراسل عنب بلدي في حلب إن قوات الأسد والميليشيات الرديفة بدأت ظهرًا تمهيدًا جويًا ومدفعيًا على بلدة منيان، تبعه محاولات اقتحام برية لم تحدث أي تقدم حتى الساعة.

من جهتها، أقرت فصائل المعارضة بمحاولة الاقتحام، وذكر مصدر في “جيش الفتح” أن مجموعة من الميليشيات الأجنبية قتلوا بقذيفة دبابة أثناء محاولتهم اقتحام منيان عصر اليوم.

وكانت قوات الأسد والميليشيات الرديفة فشلت في اقتحام ضاحية “الأسد”، خلال هجوم مباغت مساء أمس، تسبب بمقتل وجرح عشرات من العناصر المقتحمين، ونجحت فصائل “جيش الفتح” بالمحافظة على مواقعها في الضاحية.

واستطاع النظام السوري وحلفاؤه استعادة سيطرتهم على مشروع “1070 شقة” المحاذي لضاحية “الأسد” من الناحية الجنوبية، قبل ثلاثة أيام، تبعها السيطرة على مدرسة “الحكمة” المجاورة.

وتشهد حلب عمليات عسكرية مستمرة منذ مطلع آب الفائت، تخللها معارك كر وفر من الجهة الجنوبية والجنوبية الغربية للمدينة، وسط محاولات المعارضة فك الحصار عن الأحياء الشرقية، يقابلها محاولات النظام وروسيا طرد المعارضة من مواقعهم فيها.

تابعنا على تويتر


Top