قتلى وجرحى في انفجار في مطعم في حلب والنظام يتهم «الجماعات الإرهابية»

203.png

عنب بلدي – العدد 79 – الأحد 25-8-2013
كارمن هادي – حلب
20
تصدرت نشرات الأخبار المحلية أخبار عن بدء استهداف المدنيين في المقاهي والمطاعم عن طريق تفجير انتحاري بحي الموكامبو بحلب يوم الخميس ٢٢ آب الجاري والذي أدى إلى وقوع ثمانية قتلى على الأقل وأكثر من ٢٠ مصابًا.
وأفادت مصادر تابعة للإعلام السوري أن الانتحاري هو من منطقة جبل بدرو بريف حلب واستغل إقامة فتاة لحفل تخرجها وتسلل بين المدعوين وفجر نفسه.
وقد تضاربت الأنباء عن أسباب التفجير ولكن ابتعد أغلبها عن كون السبب «تفجيرًا انتحاريًا» وفي حديث مع شاهد عيان لعنب بلدي، قال إن شجارًا حصل داخل الحفل بين أحد الحضور وآخر حول فتاة، فقام أحدهم بإخراج قنبلة يدوية حيث أدى انفجارها إلى سقوط العديد من القتلى والمصابين. وقد كان من بين القتلى حسن مهنا مراسل الإخبارية السورية ورامي زريق مصور في نادي الشباب السوري والطالبة راما عويجة التي كانت تعرف بنشاطاتها «التشبيحية» ضد المتظاهرين وترددها على فروع الأمن للتعرف على المتظاهرين.
ومن الجدير بالذكر أن المطعم الذي وقع فيه الانفجار يقع ضمن المناطق التي ما زالت خاضعة للنظام بالقرب من المشفى العسكري الذي يعتبر شبه منطقة عسكرية، ومحاط بعدد كبير من الحواجز الأمنية، مما يجعل مرور أي «انتحاري» مع متفجراته أمرًا مستحيلًا.
وبحسب بعض سكان المنطقة، فإن تضاربًا بالرأي حصل في البداية بين عناصر الأمن الذين وصلوا للمنطقة عن سبب التفجير، لكن مراسل التلفزيون السوري، الذي حضر إلى مكان التفجير، شادي حلوة سارع بنسب التفجير إلى عملية انتحارية.

تابعنا على تويتر


Top