عمر شربجي (أبو عاصم) شهيدًا على أرض داريا

251.png

عنب بلدي – العدد 79 – الأحد 25-8-2013
25

ارتقى يوم الخميس 22 آب 2013 الشاب عمر الشربجي (أبو عاصم) البالع من العمر 25 عامًا، وذلك بعد إصابته برصاصة رشاش أطلقتها قوات الأسد في المنطقة الغربية من مدينة داريا أثناء محاولة الجيش لحر صد محاولة النظام اقتحام المدينة.
بقي أبو عاصم في داريا حين غادرها جميع أهلها، وقدم خدمات كبيرة للمرابطين فيها من مدنيين وعسكريين وعلى أكثر من صعيد كما يذكر أصدقاؤه، ورغم أنه لم يرغب بحمل السلاح إلا أنه أجبر مؤخّرًا على حمله بعد الحصار الطويل للمدينة والنقص المستمر في صفوف الجيش الحر.
كان عمر من السبّاقين في الثورة وقد شارك في العديد من المظاهرات والنشاطات السلمية ومن بينها حملة النظافة (إذا البلدية ما اشتغلت البركة بالشباب)، وكان له دور كبير في توحيد الجهود وتشكيل المجلس المحلّي لمدينة داريا.
تميز عمر بشخصيته السمحة، وخلقه الرفيع، وقد كان صاحب نكتة، يمازح الكبير ويعطف على الصغير حتى أحبّه جميع من في المدينة، ليكون نبأ استشهاده صدمة كبيرة لهم.
يذكر أن عمر سبق وأن اعتقل بتاريخ 13 آب 2011 لستة أشهر بتهمة الخروج في تشييع أحد شهداء المدينة، وقد ظهر على شاشات التلفزة مطلع العام الماضي في مقطع مسرّب من قوات الأسد وهو يتعرّض للضرب الشديد من قبل الشبيّحة وعناصر جيش الأسد.

تابعنا على تويتر


Top