“حزب الله”: أصبحنا جيشًا واستعراض القصير “ممارسة ميدانية”

KUSAIR_SYRIA_LEBANON_HEZBOLLAH_NOC_HOMS.jpg

من استعراض "حزب الله" اللبناني في القصير بريف حمص - 13 تشرين الثاني 2016 (فيس بوك)

وصف نائب الأمين العام في “حزب الله” اللبناني، نعيم قاسم، الاستعراض العسكري للحزب في القصير، بأنه “ممارسة ميدانية، ورسالة واضحة وصريحة للجميع”، مشيرًا إلى أن أصبح جيشًا ويملك مقومات.

وفي تصريحات صدرت عن قاسم، خلال ندوة فكرية أقيمت في الضاحية الجنوبية لبيروت، مساء الثلاثاء 15 تشرين الثاني، قال إن الاستعراض لايحتاج تفسيرات، “لأن أي توضيح سيؤدي إلى إنهاء دلالاته وعلى كل جهة أن تقرأه كما هو”.

وأقرّ قاسم بوجود الحزب في سوريا، مؤكدًا “ننسق مع القيادة السورية بشكل عالٍ جدًا، والاستعراض العسكري جزء من الممارسة الميدانية”.

واعتبر نائب عام “حزب الله” أن الحزب “أصبح لديه جيش مدرب، ولم تعد المقاومة تعتمد على أسلوب حرب العصابات”، مردفًا “أصبحنا أكثر تسليحًا وتدريبًا ونمتلك خبرات متطورة، وكل ذلك من أجل حماية لبنان ولمصلحته”.

 نائب الأمين العام في "حزب الله" اللبناني، نعيم قاسم

نائب الأمين العام في “حزب الله” اللبناني، نعيم قاسم

وتحدث قاسم عن تشكيل الحكومة اللبنانية، وأوضح “نحن أعلنا تفويض الرئيس نبيه بري للتفاوض بشأن تشكيل الحكومة وتفاصيل المشاركة، ونناقش معه كل التفاصيل، ونأمل أن تنتهي المفاوضات بسرعة لتشكيل الحكومة”.

وكان القيادي في الحزب أقر في تموز الماضي، بخسائر “حزب الله” الكبيرة في سوريا، معتبرًا أن “تضحيات حزب الله الذي خسر مئات المقاتلين في سوريا مستحقة، ولولاها لكانت القوات المتشددة مثل (الدولة الإسلامية) سيطرت على سوريا وامتدت إلى لبنان”.

ويشارك الحزب في القتال إلى جانب النظام السوري منذ عام 2012، وظهرت مشاركته فعليًا في معركة القصير، ربيع عام 2013، وامتدت نحو القلمون الغربي، ثم توسّعت لتشمل جميع أنحاء سوريا، ووصفت خسائره في سوريا بـ “القاسية وغير المسبوقة”.

ويعتبر الاستعراض الذي جرى في القصير، الأحد 13 تشرين الثاني الجاري، الأول من نوعه للحزب في سوريا، ويراه  مراقبون رسالة يحاول فيها طمأنة عناصره وداعميه وأنصاره، بأن الحزب ما زال موجودًا وله تأثيره على الأرض رغم الخسائر.

وعلّق وزير العدل اللبناني، أشرف ريفي، على الاستعراض حينها بقوله، “استعراض حزب الله في القصير قبل عيد الاستقلال، يطيح بما بُني من آمال… بعد أن استعرض قوته العسكرية بشكل سافر في سوريا المحتلة”، معتبرًا أن “لبنان أصبح في المكان الخطر”.

تابعنا على تويتر


Top