أطباء مستشفى باب الهوى يحتجون: منذ ثلاثة أشهر لم نقبض رواتبنا

bab-alhawa.jpg

وقفة احتجاجية لأطباء مستشفى باب الهوى بإدلب - 15 تشرين الثاني 2016

شهدت مستشفى باب الهوى، شمال إدلب، وقفة احتجاجية لكادرها الطبي، ضد مؤسسة اتحاد المنظمات الطبية والإغاثية “UOSSM”، بسب التأخر في دفع رواتبهم الشهرية.

ورفع المحتجون أمس، الثلاثاء 15 تشرين الثاني، لافتات كتب عليها “منذ ثلاثة أشهر لم يقبض الموظفون رواتبهم”، “مشفى باب الهوى على وشك التوقف بسببكم”، “لا توجد أدوية تخدير في المشفى”.

وأقر مدير مؤسسة “UOSSM”، زيدون الزعبي، لعنب بلدي، أن المؤسسة تأخرت في دفع الرواتب 15 يومًا بسبب تأخر الجهة الممولة في الدفع، لكنه نفى ما ذكره الأطباء عن تأخير دفع الرواتب ثلاثة أشهر.

وأكد الزعبي أن المؤسسة بصدد تلافي مثل هذه الأمور، وأنها ستتخذ الإجراءات اللازمة عن طريق تنويع مصادر التمويل لمشفى “ضخم” كمشفى باب الهوى، والذي تبلغ نفقاته السنوية 5 مليون دولار، بحسب ما ذكر.

وقال الزعبي إن الكادر الطبي في المشفى يعاني ضغطًا كبيرًا، نتيجة خروج خمس مشاف في الشمال السوري عن الخدمة، وأن الأطباء يقومون وسطيًا بـ 1300 عمل جراحي في الشهر، بالرغم من تأخر وصول مواد التخدير.

وتعتبر مستشفى باب الهوى، التابعة لاتحاد المنظمات الطبية الاغاثية الدولية، أكبر مشفى إحالة في الداخل السوري، تأسست عام 2013 لعلاج جرحى الحرب، تضم 56 طبيب وطبيبة، و9 غرف عمليات، وتحتوي على مجموعة واسعة من التخصصات، مثل جراحة العظام، جراحة المخ والأعصاب، الأوعية الدموية، الجراحة العامة، جراحة العيون، جراحة الأطفال، بالإضافة إلى مركز عناية قلبية.

تابعنا على تويتر


Top