أكثر من 100 غارة جوية تخرج مشافي حلب عن الخدمة

aleppo2121.jpg

القصف التي طال حي مساكن هنانو في حلب (الدفاع المدني)

خرجت مشافي مدينة حلب عن الخدمة مساء أمس الجمعة، جراء الغارات الجوية والبراميل المتفجرة التي استهدفت المدينة في اليومين الماضيين.

وأعلنت مديرية صحة حلب الحرة اليوم، السبت 19 تشري الثاني، أنه”لم يبقى أي مرفق صحي في المدينة، يقدم العلاج والإسعافات الأولية للمرضى والجرحى في المدينة، بعد الغارات الجوية الهمجية من الطيران الحربي الروسي والسوري”.

وأفاد مراسل عنب بلدي في المدينة بخروج المستشفيات الخمسة المتبقية في المدينة عن العمل، من بينها مستشفى الأطفال الحكيم، ومستشفيا البيان، والزرزور.

وخرج مستشفى عمر بن عبد العزيز في حي المعادي مساء أمس، وهو آخر مشفى كان قد تبقى في حلب، وسقط فيه عدد من الضحايا بين الجرحى المتواجدين فيه.

المراسل أشار أن القصف من قذائف هاون ومدفعية وصواريخ، تعرضت له المشافي، تطلق من مطار حلب العسكري.

وتشهد أحياء حلب الشرقية قصفًا واسعًا ومكثفًا، وأشار مراسل عنب بلدي أمس عن سقوط برميلين يحويان غاز الكلور، على أحياء هنانو، ما أدى لوقوع عشرات حالات الاختناق بين المدنيين.

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو أعلن في مطلع الأسبوع الجاري عن بدء عملية عسكرية واسعة في سوريا، وذكرت الوزارة في بيان لها أن العمليات واسعة النطاق بدأت في سوريا، ابتداءً من ريفي إدلب وحمص.

وأكدت روسيا قبل يومين أن الكوادر الهندسية والتقنية، تجهّز القاذفات الاستراتيجية بصواريخ مضادة للطائرات وصواريخ “كروز”، للاستخدام القتالي في سوريا، وخاصة في مدينة حلب.

تابعنا على تويتر


Top