“درع الفرات” تدخل بلدة قباسين للمرة الثالثة خلال أسبوع

egwhybw5ty6hjnehbju.jpg

عناصر من "الجيش الحر" داخل بلدة قباسين- الأحد 20 تشرين الثاني (تويتر)

سيطرت فصائل “الجيش الحر” المنضوية في غرفة عمليات “درع الفرات” على بلدة قباسين، شمال شرق مدينة الباب، الأحد 20 تشرين الثاني، للمرة الثالثة على التوالي.

وأعلنت حركة “نور الدين زنكي” سيطرتها مع باقي فصائل “درع الفرات” على قباسين ظهر اليوم، بعد اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكانت فصائل “الجيش الحر” سيطرت مرتين خلال الأسبوع الحالي على قباسين، لكنها انسحبت عنها أمام ضربات التنظيم، في معارك كر وفر شهدتها جبهات البلدة.

وتبعد قباسين ثمانية كيلومترات عن مدينة الباب، والتي تحاول فصائل “درع الفرات” المدعومة من قبل تركيا دخولها وطرد التنظيم منها.

“الجيش الحر”: سنسيطر على الباب ولن تدخلها “قسد”سوريا

“الجيش الحر”: سنسيطر على الباب ولن تدخلها “قسد”

وكانت قوات “سوريا الديمقراطية” تقدمت قبل يومين إلى الأطراف الشمالية الشرقية من قباسين، الأمر الذي أثار شكوكًا حول الجهة العسكرية التي ستسيطر على الباب.

ووصلت فصائل “الحر” إلى الأطراف الشمالية لمدينة الباب، قبل نحو أسبوع، ما يرجّح إمكانية دخولها والاشتباكات المباشرة مع تنظيم “الدولة” داخلها، خلال الأيام المقبلة.

تابعنا على تويتر


Top