دي ميستورا “محبط” حيال سوريا ويطلب إعفاءه من منصبه

y5ujntb4j68iyjuhtyrg.jpg

طلب المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، من الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إعفاءه من منصبه “لأسباب شخصية”.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن دبلوماسيين في الأمم المتحدة، الخميس 24 تشرين الثاني، أن دي ميستورا طلب من بان كي مون إعفاءه من منصبه، قبل انتهاء الولاية الحالية للأمين العام، لكن الأخير أحال المسألة الى الأمين العام الجديد أنطونيو غوتيريس، والمسألة لم تحسم بعد.

ونقلت الوكالة عن مصادرها أن دي ميستورا بات “مصابًا بإحباط” حيال إمكان تحقيق أي تقدم في المسار السياسي في المدى المنظور في سوريا، وأنه “يتعرض إلى ضغوط مستمرة وصلت حد إعلان موقف علني من روسيا، طعنًا في صدقيته كمبعوث محايد”.

وأوضحت مصادر “فرانس برس” أن طلب دي ميستورا جاء قبل زيارته دمشق، التي “فشل خلالها بالحصول على أي تجاوب من نظام الأسد”، حيال مقترحه المتعلق بأحياء حلب الشرقية.

ستيفان دي مستورا.. “الكهل” الذي يرقص على حبل رفيعسوريا

ستيفان دي مستورا.. “الكهل” الذي يرقص على حبل رفيع

وكان دي ميستورا طلب قبل يومين إنشاء منطقة حكم ذاتي في حلب الشرقية، بناءً على اقتراح تركي، لكن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اتهم دي ميستورا أنه “يقوض عقد محادثات بين السوريين من دون شروط مسبقة”.

ويأتي ذلك في ظل حشودات ومحاولات اقتحام متكررة لأحياء حلب الشرقية، مع تجدد الدعوات لخروج مقاتلي المعارضة والأهالي منها على حد سواء، الأمر الذي دفع وزير الخارجية الفرنسي للتصريح أمس أن بلاده لن تقف صامتة أمام “سقوط حلب”.

تابعنا على تويتر


Top