تركيا تتهم طيران الأسد بقتل جنودها قرب الباب.. ترجيحات بالرد

hyethj46yh468ij4nhb.jpg

أرشيفية- طائرة L-39 (الباتروس) (وكالات)

اتهمت وزارة الدفاع التركية، الخميس 24 تشرين الثاني، الطيران الحربي التابع لقوات الأسد، باستهداف جنود لها قرب مدينة الباب في ريف حلب الشرقي.

وذكرت مواقع تركية، اطّلعت عليها عنب بلدي، أن طائرة من طراز “L-39” (الباتروس) تابعة لسلاح الجو السوري، أغارت على منطقة يتمركز فيها جنود أتراك قرب الباب صباح اليوم.

ورجّحت المواقع أن استهداف الجنود الأتراك قد يستدعي تركيا للرد مباشرة، وأن الطيران الحربي التركي على أهبة الاستعداد.

ولم يصدر أي تصريح عن نظام الأسد، يؤكد استهداف القوات التركية أو ينفي الادعاء، حتى ساعة إعداد الخبر.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية صباحًا مقتل ثلاثة جنود وجرح سبعة آخرين، قرب مدينة الباب شرق حلب، والتي تشهد مواجهات بين فصائل “درع الفرات” المدعومة من أنقرة، وتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وذكرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، أن مقاتليه دمروا صباح اليوم عربة مدرعة تابعة للجيش التركي جنوب قرية وقاح، شمال غرب الباب، وذلك بالتزامن مع إعلان تركيا مقتل جنودها.

وتؤكد تركيا نيتها طرد تنظيم “الدولة” من الباب، والتوجه عقب ذلك إلى مدينة منبج التابعة لقوات “سوريا الديمقراطية”، وبالتالي فرض سيطرة لفصائل “الجيش الحر” على ريف حلب الشرقي.

في حين يتهم النظام السوري، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالسعي إلى الهيمنة على شمال سوريا، واصفًا دخول القوات التركية شمال حلب بـ “الاحتلال”.

تابعنا على تويتر


Top