تصفية عشرة عناصر من المعارضة بمسدسات كاتمة بريف إدلب

rwtwu7jhy7484jkhg5w.jpg

أقدم مجهولون صباح اليوم، الخميس 24 تشرين الثاني، على تصفية عشرة مقاتلين من “فيلق الشام” وجبهة “فتح الشام” في ريف إدلب.

وأكد المكتب الإعلامي لـ “فيلق الشام” مقتل ستة من مقاتليه صباحًا، على حاجز معرشورين في ريف إدلب، وذلك بمسدسات كاتمة للصوت.

وذكر مصدر لعنب بلدي أن القتلى معظمهم من بلدة معرشورين، إلى جانب قتيل واحد من بلدة تلمنس المجاورة شرق إدلب.

وفي السياق، ذكرت مصادر مطلعة أن مجهولين هاجموا في ذات الوقت حاجزًا تابعًا لجبهة “فتح الشام” على طريق معرشورين- تلمنس، وقتلوا أربعة عناصر من الجبهة بذات الطريقة.

وأكدت المصادر لعنب بلدي أن العملية سببت إرباكًا في ريف إدلب، لا سيما أن طريقة التصفية جاءت غريبة ومثيرة للشكوك.

واعتمدت الخلية المنفذة على قتل العناصر بطلقات مسدسات كاتمة في الرأس تحديدًا، رغم التسليح الجيد لعناصر الحاجزين المستهدفين.

وتدور في الأثناء شكوك حول الجهة المنفذة، إذ رجح البعض أن تكون الخلية تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، في حين رأى آخرون أن طريقة التنفيذ تشير إلى احتمالية أن تكون الخلية تابعة للنظام السوري.

تابعنا على تويتر


Top