قوات الأسد تحرز تقدمًا داخل مساكن هنانو شرق حلب

egh53y6hywuj6348ju.jpg

العقيد سهيل الحسن داخل حي مساكن هنانو- الجمعة 25 تشرين الثاني (فيس بوك)

أحرزت قوات الأسد والميليشيات الأجنبية والمحلية الرديفة تقدمًا عسكريًا داخل حي مساكن هنانو في مدينة حلب، السبت 26 تشرين الثاني.

وقال مراسل عنب بلدي في المدينة إن قوات الأسد سيطرت على المساكن العمالية في القسم الشمالي الشرقي من مساكن هنانو، إلى جانب عدد من الأبنية السكنية في الحي.

ونفى المراسل ادعاءات الإعلام الموالي للنظام، حول سيطرته المطلقة على الحي، مؤكدًا أن اشتباكات عنيفة لا زالت تجري داخله.

وأعلنت صفحات موالية عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أن قائد الحملة العسكرية على مساكن هنانو، المقدم وائل تفوح، قتل مساء أمس خلال المعارك، إلى جانب القيادي في ميليشيا “النمر” التابعة للعقيد سهيل الحسن، شادي سميح الكردي.

وكانت قوات الأسد تقدمت مطلع تشرين الجاري في الجهة الشرقية من الحي، بسيطرتها على تلة الزهور معامل “الشيخ نجار” القديمة.

وتشارك ميليشيات عراقية ولبنانية وإيرانية في معارك حلب إلى جانب قوات الأسد، بالإضافة إلى ميليشيات محلية، يفوق عددها جميعًا 35 ميليشيا، بحسب ما رصدت عنب بلدي.

وتحظى العملية البرية التي بدات فعليًا منتصف الشهر الفائت، بدعم جوي ولوجستي روسي، وتهدف إلى استعادة السيطرة على أحياء مدينة حلب الشرقية بالكامل.

تابعنا على تويتر


Top