رياضة الجزيرة تغرّد خارج اتحاد النظام

Syria-Damascus-sport-EnabBaldi.jpg

مهرجان الغوطة الرياضي في ريف دمشق - تشرين الأول 2016 (عنب بلدي)

أسوة بالمناطق السورية الخارجة عن سيطرة النظام السوري، تأسس في محافظة الحسكة كيان رياضي ارتبط عضويًا بـ “الإدارة الذاتية” المعلنة من قبل حزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي، وباشر نشاطاته بشكل فعلي منذ العام الفائت، بمعزل عن الاتحاد الرياضي العام في دمشق.

اتحاد رياضي بسبع لجان

وزارت عنب بلدي مقر الاتحاد الرياضي في مقاطعة الجزيرة التابعة لـ “الإدارة الذاتية”، وتحدثت إلى جميلة الشيخ عثمان، الرئيسة المشتركة للاتحاد، لتطلعها على واقع الرياضة في مدن وبلدات المحافظة.

وأوضحت الشيخ عثمان أن الاتحاد الرياضي تأسس في أيلول من العام الماضي، ويشرف على نشاطات في تسع مدن بمقاطعة الجزيرة، لكل مدينة مجلس رياضي خاص بها، ويعمل الاتحاد على تفعيل وتطوير الرياضات، وإجراء النشاطات والبطولات والمهرجانات على مستوى المقاطعة، إلى جانب الدورات الرياضية.

يتألف الاتحاد الرياضي من سبع لجان رئيسية، تضم: كرة القدم، الألعاب الفردية، الألعاب الجماعية، الرياضة الأنثوية، اللجنة المدرسية، ولجنة الإعلام.

لجنة الألعاب الفردية مسؤولة عن ألعاب القوة والقوى بشكل عام، وتقوم بتنظيم البطولات، في حين تشرف لجنة الرياضات الأنثوية على كل الرياضات التي تتوفر فيها رياضة أنثوية، مثل كرة الطائرة والسلة واليد، بحسب الرئيسة المشتركة للاتحاد، مشيرة إلى أن هناك صعوبات في تطوير لعبة كرة اليد بسبب قلة المنشآت المتخصصة بهذه اللعبة.

وتجري البطولات في 12 منشأة مرخصة من الاتحاد الرياضي، والذي أعطى ترخيصًا لـ 14 ناديًا في مقاطعة الجزيرة، أبرزها: قامشلو، كوباني، برخودان، الحرية، الخابور، ميتان، الجزيرة، هافال، وغيرها.

وأشارت الشيخ عثمان إلى صعوبات كبيرة تواجه الاتحاد في مدينة الحسكة، كون معظم المنشآت الرياضية تتبع للاتحاد الرياضي التابع للنظام السوري، وبالتالي يصعب استثمارها والاستفادة منها، لطبيعة العلاقة الندية بين الجانبين.
وأوضحت الرئيسة المشتركة إلى أن الاتحاد الرياضي ساهم في تشكيل لجنة مشرفة على مهرجان خاص لذوي الاحتياجات الخاصة، يجري التحضير له حاليًا.

وتعمل اللجنة بالتعاون مع هيئة العمل والشؤون الاجتماعية، وهيئة الصحة، وهيئة الثقافة والفن، بالإضافة إلى قناة “روناهي” المحلية.

حكم دولي اعتزل احتجاجًا على “ظلم” اتحاد النظام

التقت عنب بلدي الحكم الدولي رضوان عثمان، من مواليد مدينة قامشلي 1973، وهو أب لثلاثة أطفال، مارس التحكيم منذ عام 2000، ونال الشارة الدولية عام 2010، ليكون الحكم الدولي الوحيد في مدينته.

قاد الحكم الدولي العديد من المباريات الدولية، منها بطولة التضامن الإسلامي في أندونيسيا 2013، واختير كأفضل حكم مساعد في البطولة وقتها، كما قاد مباريات في بطولة غرب آسيا في قطر العام الماضي، إلى جانب مباريات الدوري الأردني، ومباريات تحضيرية لمنتخبات العراق والسعودية والكويت، فضلًا عن مباريات الدوري السوري.

اعتزل عثمان التحكيم خلال العام الجاري وهو في أوج عطائه، احتجاجًا على “الظلم والإجحاف” الذي لحق به لعامين متتالين، وحرمانه من الالتحاق بالنخبة الآسيوية، فلجنة الحكام في الاتحاد السوري منحت كرسي الالتحاق بالنخبة الآسيوية لحكام تابعين لها، بحسب ما أفاد.

ورغم اعتزاله التحكيم دوليًا، إلا أنه مايزال شغوفًا بمهنته، ويقود حاليًا عددًا من المباريات في مقاطعة الجزيرة، كما يعد مسؤولًا، برفقة شقيقه مروان عثمان، عن حكام المقاطعة في الدوري الكروي المحلي، وسيشرف خلال الأشهر المقبلة على دورات للحكام، وتصنيفهم إلى فئات متعددة بحسب الخبرة والأفضلية.

وانتقد الحكم الدولي واقع الرياضة في منطقة الجزيرة، فهو يراه يسير ببطء شديد، بسبب “عدم اختيار أشخاص مناسبين في أماكن مناسبة”، وقال “هناك بعض الأشخاص يعملون، لكن نوعيتهم لا تناسب الرياضة في مدينة القامشلي، والتي لها خصوصية ومستوى متميز عن باقي المناطق، فمستوى الرياضيين يفوق مستوى المسؤولين”.

ينظر عثمان إلى الواقع الرياضي في محافظة الحسكة بإيجابية، “قبل (الأزمة) كان نادي الجهاد يقوم بكل الأدوار، باعتباره الممثل الوحيد لمدينة القامشلي”، أما اليوم فهناك 12 ناديًا يتنافسون ضمن الدوري المحلي في المقاطعة، إلى جانب “الجهاد” الذي مازال يلعب في الدوري السوري العام، لكنه شدد على أن مقومات النجاح تعتمد على ملاعب ومنشآت ضخمة وسيولة مادية واختصاصات رياضية “كل ذلك لا يتم دون دعم الرياضة ماديًا.. وحاليًا هذا غير متوفر”.

تابع قراءة ملف: رياضة سوريا الحرة خارج المستطيل الأخضر

الهيئة العامة للرياضة.. محاولات البحث عن مؤسسة جامعة

الدعم المالي وعقود الرعاية للهيئة العامة للرياضة

الرياضة السورية بعيون مسؤولي الاتحادات واللجان

معتقلون وضحايا رياضيون

عشرة أطفال رياضيين قتلتهم الطائرات الروسية في حلب

المنشآت الرياضية المستهدفة في سوريا خلال الأشهر الستة الأخيرة

الإنجازات الدولية للمنتخبات السورية “الحرة”

رياضات يمارسها المقاتلون وتشاركهم المعارك

هل تمارس النساء الرياضة في الشمال “المحرر”

قلب الغوطة الشرقية ينبضُ بالنشاطات الرياضية

نادي دوما الرياضي.. 60 عامًا على أرض الغوطة

نادٍ رياضي يديره “جيش الإسلام” في الغوطة

أيمن عبد الجواد.. طفلٌ نافس الكبار وحصل على المركز الأول في لعبة الطاولة

الرياضة في حوران.. نشاطٌ واسع بإدارة المخضرمين

التصعيد في حلب يصيب رياضاتها بالشلل

حمص.. كرنفالات رياضية في ظل الحصار

رياضة الجزيرة تغرّد خارج اتحاد النظام

لقراءة الملف كاملًا في صفحة واحدة: رياضة سوريا الحرة خارج المستطيل الأخضر

تابعنا على تويتر


Top