تركيا: أعراض إصابات كيميائية على مقاتلين في “الجيش الحر” شمال سوريا

alepoo999.jpg

عناصر من الجيش الحر شمال سوريا_(الأناضول)

ذكر الجيش التركي اليوم، الأحد 27 تشرين الثاني، أن أعراض إصابات بغاز كيميائي ظهرت على مقاتلين من “الجيش الحر”، في المناطق التي تقاتل فيها في شمال سوريا.

جاء ذلك في بيان للجيش اليوم، كشف فيه عن “ظهور إصابات بغاز كيميائي على عيون وأجسام 22 من مقاتلي المعارضة السورية، جراء قذيفة صاروخية أطلقها تنظيم داعش الإرهابي على منطقة الخليلية شمال حلب”.

وتقاتل فصائل “الجيش الحر” المنضوية في غرفة عمليات “حور كلس” بدعم من الجيش التركي، عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، واستطاعت أن تحرز في الأيام القليلة الماضية تقدمًا على حساب التنظيم في محيط مدينة الباب.

وأضاف البيان أن “عنصرًا من المعارضة السورية قُتل، وأصيب 14 آخرون جراء اشتباكات اندلعت مع التنظيم في اليوم الـ 96 لعملية درع الفرات في الشمال السوري”.

ويُتهم تنظيم “الدولة الإسلامية” باستخدام الغازات السامة، كغاز الكلور وغاز الخردل، في المعارك التي يخوضها على محاور المناطق التي يسيطر عليها، والتي تسعى قوات المعارضة للسيطرة عليها من قبضته.

واستخدم تنظيم “الدولة الإسلامية” في حزيران الماضي، غازات سامة في هجماته ضد المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في الحسكة شمال شرق سوريا.

وتسعى فصائل “الجيش الحر” للسيطرة على مدينة الباب ضمن غرفة عمليات “درع الفرات”، وتتركز فصائل الغرفة على أطراف المدينة الشمالية.

وتساهم تركيا بشكل رئيس في معارك “الجيش الحر” ضد التنظيم، كذلك تتلقى غرفة العمليات دعمًا جويًا من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

تابعنا على تويتر


Top