الأمم المتحدة: مسلحو المعارضة يمنعون المدنيين الفرار من شرق حلب

alepoo_22.jpg

نزوح المدنيين من الأحياء الشرقية لمدينة حلب_29 تشرين الثاني_(مركز حلب الإعلامي)

قالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، رافينا شامداساني، إن “التقارير الواردة لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تفيد بأن مسلحي المعارضة يمنعون المدنيين الراغبين في الفرار من حلب”.

وأشار مراسل عنب بلدي في حلب، إلى أن عدد النازحين من الأهالي في الأحياء الشرقية من مدينة حلب، تجاوز الـ 30 ألفًا من المدنيين صباح اليوم، باتجاه المناطق التي تخضع لسيطرة قوات النظام.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية “د ب أ” اليوم، الثلاثاء 29 تشرين الثاني، عن المتحدثة أنها “تعرب عن قلقها من أن من يتمكنون الفرار من المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين، يجري اعتقالهم فور الوصول إلى مناطق سيطرة القوات الحكومية أو المسلحين الأكراد”.

وأكد المراسل أن عشرات العوائل غادرت حلب الشرقية إلى مناطق السيطرة الكردية في حي الشيخ مقصود، عن طريق حي بستان الباشا، هربًا من المعارك والقصف العنيف.

ويتخوف ناشطون في الحي من حالات الاعتقال والقتل من قبل عناصر النظام الأمنية والميليشيات الطائفية، التي قد تستهدف المدنيين المتجهين نحو أحياء النظام.

ومايزال الجزء الجنوبي من حلب الشرقية تحت سيطرة فصائل المعارضة، وسط استمرار للغارات الجوية على الأحياء السكنية، كان آخرها مجزرة في حي باب النيرب في المدينة، سقط إثرها 25 من الضحايا بين المدنيين.

وخسرت فصائل المعارضة نحو 13 حيًا في حلب الشرقية، خلال 48 ساعة، في ظل هجوم بري واسع لقوات الأسد والميليشيات الأجنبية والمحلية الرديفة، بغطاء جوي روسي.

تابعنا على تويتر


Top