أبطال القارات ينتظرون قائدهم

trofeo-the-best-fifa-1920.jpg

بعد موسم رياضي حافل بالمفاجآت، أسدل الستار عن أغلب الجوائز لأفضل اللاعبين في كرة القدم لعام 2016، آخرها كان جائزة أفضل لاعب في إفريقيا، الخميس 5 كانون الثاني.

قارات (آسيا وأوروبا وإفريقيا) اختارت على مدى الشهور الماضية، أفضل لاعبيها بانتظار قائدهم أفضل لاعب في العالم، الذي سيكشف عنه في مدينة زيوريخ السويسرية، الاثنين 9 كانون الثاني الجاري، بمشاركة كبار المدربين واللاعبين في العالم.

ثلاثة لاعبين يتنافسون على الجائزة هم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد، والمتوج بالكرة الذهبية لعام 2016، والفرنسي، أنطوان غريزمان، لاعب أتلتيكو مدريد، والأرجنتيني، ليونيل ميسي، لاعب برشلونة الإسباني.

أوروبا البداية

البداية كانت مع لقب أفضل لاعب في أوروبا 2016، والذي حصده اللاعب البرتغالي مهاجم نادي ريال مدريد الإسباني، كريستيانو رونالدو.

فقد اختار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “اليويفا”، في 25 آب العام الماضي، اللاعب البرتغالي ونجم ريال مدريد رونالدو، أفضل لاعب في أوروبا للموسم 2015 – 2016.

وتفوق رونالدو على زميله في ريال مدريد، الويلزي غاريث بيل، والفرنسي أنطوان جريزمان، مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني.

ولم يكن اختيار رونالدو مفاجئًا لدى المتابعين والجماهير، نتيجة ما حققه من إنجازات هذا الموسم، فقد أحرز لقب دوري أبطال أوروبا مع ناديه الملكي، بالإضافة إلى لقب تاريخي مع منتخب بلاده البرتغال في يورو فرنسا 2016.

عموري قائد آسيا

الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أعلن عن الفائز بجائزة أفضل لاعب في 2016، لتكون من نصيب اللاعب الإماراتي عمر عبد الرحمن (عموري) خلال حفل توزيع الجوائز السنوية الذي أقيم في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، الشهر الماضي.

وتنافس على الجائزة ثلاثة لاعبين بحسب ما أعلن الاتحاد، هما إلى جانب عموري، العراقي حمادي أحمد، والصيني وو لي.

وقدم عموري مستويات رائعة خلال هذا العام، فقاد نادي العين إلى بلوغ نهائي دوري أبطال آسيا 2016، وأسهم في وصول منتخب الإمارات إلى التصفيات الآسيوية النهائية لكأس العالم 2018 في روسيا، الذي ينافس بقوة.

وقال عموري في لقاء مع صحيفة النادي، “لم يكن متوقعًا أن أحصل على الجائزة، لكنني تفاءلت بها، والحمد لله أنني توجت بتلك الجائزة، التي ستعطيني دافعًا وحافزًا، كبيرًا لتقديم أفضل ما لدي خلال المرحلة المقبلة سواء مع نادي العين أو منتخب الإمارات”.

محرز في إفريقيا

وإلى جانب عموري في آسيا، خطف اللاعب الجزائري مهاجم ليستر سيتي الإنكليزي، رياض محرز، جائزة أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2016.

محرز تفوق على لاعب بروسيا دورتموند الألماني ومنتخب الغابون بيير أمريك أوباميانغ، ولاعب ليفربول الإنكليزي ومنتخب السنغال ساديو ماني، بالحصول على الجائزة.

وأعلنت النتائج في حفل أقيم بالعاصمة النيجيرية أبوجا، الخميس 5 كانون الثاني، ليأتي محرز في المركز الأول، وأوباميانغ ثانيًا، وماني ثالثًا.

وتألق اللاعب الدولي خلال العام الماضي، حين قاد ليستر سيتي للفوز بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز، مسجلًا 17 هدفًا، وبفضل ذلك حصل على جائزة أحسن لاعب في الدوري الإنكليزي، ليكون أول لاعب إفريقي يفوز بها.

كأس جديدة لأفضل لاعب بالعالم

وكشف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن تقديم جائزة أفضل لاعب في العالم لأول مرة، التي سيقدمها لأحد اللاعبين الثلاثة، رونالدو وميسي وغريزمان.

الجائزة ستقدم بعد انفصال الاتحاد عن جائزة الكرة الذهبية (بالون دور) التي تقدمها مجلة “فرانس فوتبول”، وحصدها البرتغالي رونالدو.

ويبلغ طول الكأس الجديدة 310 ميليمتر، وتزن 6.4 كيلوغرام، بحسب “يورو سبورت”، أما “الكرة التي تزين قمة الكأس فهي الأكثر تميزًا في هذه التحفة وهي تكريم مناسب لبطولة FIFA الأصلية”.

وستكون الكأس موحدةً للجوائز الرئيسية، أفضل لاعب، وأفضل لاعبة وأفضل مدرب، وهي تشبه تصميم كأس العالم.

ويتم اختيار الفائز بالاعتماد على 50% من أصوات مدربي وقادة المنتخبات الوطنية حول العالم، أما 50% الأخرى فتذهب إلى اختيار الجماهير وتصويت أكثر من 200 صحفي عبر العالم.

ويبدو أن البرتغالي رونالدو أقرب إلى الفوز بالجائزة بعد موسم حافل بالانتصارات، في حين تعرض الأرجنتيني صاحب اللقب، العام الماضي، إلى خيبات أمل إن كانت على صعيد المنتخب، فقد خسر نهائي كوبا أمريكا المئة، وعلى صعيد النادي أضاع ميسي لقب دوري أبطال أوروبا من برشلونة.


Top