النظام يعتقل الشيخ فياض وهبة

1527813_576359445779152_271658191_n.jpg

اعتقلت قوات النظام يوم الاثنين الماضي 6 كانون الثاني الشيخ فياض وهبة من مكان إقامته الحالي في منطقة جديدة عرطوز لأسباب مجهولة.

ويعد الشيخ فياض (أبو علي) واحدًا من أبرز مشايخ داريا ومقرئيها، وعرف بإتقانه لقراءة القرآن وبتلاوته العذبة؛ كما جمع حوله الكثير من طلبة العلم من أبناء المدينة، إذ كان يقصده الطلاب عقب صلاة الفجر من كل يوم للاستماع لدروسه، ولتسميع القرآن في مسجد العباس وسط المدينة.

عرف الشيخ بقلبه الطيب وبروحه الدمثة، فاعتاد ممازحة طلابه، كما اعتاد متابعة أمور حياتهم وحثهم على ما فيه كل خير، بحسب نقل عنه أحد طلابه.

لم يكن للشيخ وهبة نشاط ثوري يذكر، وإنما تابع عمله في مسجد العباس والمعهد الشرعي في القدم، ودعوة الناس من خلال منبر الجمعة إلى اتباع سيرة النبي وإلى التخلق بأخلاقه وبتغيير النفوس وإصلاح أحوالهم وتعاملاتهم.

خرج الشيخ من مدينة داريا مع بداية الحملة العسكرية عليها في تشرين الثاني 2012، وأقام في جديدة عرطوز وعمل خطيبًا في مسجد أبو ذر الغفاري فيها. وقد اعتقل قبل أسبوعين وأفرج عنه بعد ساعات، ليعاد اعتقاله يوم الإثنين الماضي.

يذكر أن النظام سبق وأن استهدف طبقة العلماء والخطباء في داريا منذ بداية الحراك الثوري في المدينة، فاعتقل في وقت مبكر كل من الأستاذ عبد الأكرم السقا، والأستاذ محمد خيرو الدباس، والشيخ نبيل الأحمر والأستاذ تميم شربجي، والأستاذ أبو عمر عليان، وغيرهم من طلبة العلم والمثقفين، الذين لا يزالون يقبعون حتى الآن في سجونه وبعضهم لا يزال مصيره مجهولًا.

تابعنا على تويتر


Top