مقتل قائد لواء التوحيد في معارك مع «الدولة» في حلب

14ipj20.jpg

عنب بلدي – العدد 102 – الأحد 2/2/2014

داعشاستهدفت قوات تابعة لدولة العراق والشام الإسلامية يوم السبت 1 شباط 2014 مدرسة المشاة بثلاث سيارات مفخخة ما أدى إلى مقتل قائد لواء التوحيد عدنان بكور بالإضافة إلى عشرات من المقاتلين في صفوف اللواء بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأكد لواء التوحيد مقتل القائد عدنان بكور، أثناء محاولة قوات «الدولة الإسلامية» اقتحام مدرسة المشاة في ريف حلب والتي تسيطر عليها قوات لواء التوحيد، وبحسب ناشطين فقد أسفر الهجوم عن مقتل 26 وإصابة العشرات من عناصر اللواء، إضافة إلى الخسائر التي مني بها اللواء نتيجة لذلك والتي تضعف الجسم العسكري للواء بصورة كبيرة.

وكان لواء التوحيد أعلن حربه على تنظيم «الدولة» مطلع العام الحالي، إثر قيام التنظيم باستهداف المدنيين وارتكابه جرائم بحقهم، كما يشن هجومات متكررة على المناطق التي تقع تحت سيطرة الجيش الحر في حلب والرقة، وقيامه بعمليات عسكرية مستمرة على مقر قيادة اللواء، ومن المتوقع أن تؤدي العملية هذه إلى تصعيد القتال بين الجيش الحر ودولة العراق والشام الإسلامية.

فيما رد عناصر من الجيش الحر بتفجير سيارة مفخخة في اعزاز شمال حلب، ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصر «الدولة» بينهم قياديون.

يذكر أن قائد لواء التوحيد عدنان بكور قد خلف عبد القادر الصالح في قيادة اللواء العسكرية، الذي استشهد متأثرًا بجراحه في إحدى مشافي مدينة غازي عنتاب التركية جراء استهدافه من قبل طيران النظام في تشرين الثاني الماضي قرب مدرسة المشاة في حلب.

تابعنا على تويتر


Top