داريا .. أكثر من مئة برميل و18 شهيدًا خلال أسبوع

.jpg

عنب بلدي – داريا

قصفت قوات النظام مدينة داريا على مدار الأسبوع الماضي بالبراميل المتفجرة، مما أودى بحياة 18 شخصًا من أهالي المدينة بينهم 11 شخصًا من عائلة واحدة.

وبحسب مراسل عنب بلدي في المدينة فإن أكثر من مئة برميل متفجر ألقته الطائرات المروحية التابعة لنظام الأسد على داريا خلال أيام الأسبوع الماضي فقط، وقد تركّز القصف أيام الأربعاء والخميس والجمعة والسبت. وبحسب التقديرات فإن 22 برميًلا متفجرًا كانت حصيلة يوم الأربعاء وحده، مما تسبب بسقوط أحد عشر شخصًا من عائلة واحدة بينهم خمسة أطفال وامرأتين. وسقط سبعة أشخاص متأثرين بجراحهم نتيجة إصابتهم بشظايا القصف على مدار الأسبوع.

ونشرت مقاطع على اليوتيوب تظهر الدمار الهائل الذي خلفته البراميل المتفجرة في المدينة، كما أظهرت عشرات المدنيين المصابين تحت الأنقاض من الأطفال والنساء المحاصرين داخلها.

وبحسب ناشطين من داخل المدينة فقد شهد يوم الاثنين سقوط برميلين متفرجين على المنطقة التي تتمركز بها قوات النظام في الجهة الغربية من المدينة، ما أسفر عن وقوع خسائر بشرية في صفوف النظام وبث الرعب بينهم، كما سمع صوت إطلاق رصاص كثيف أثناء ذلك.

إلى ذلك استمرت قوات النظام بقصف مدينة داريا براجمات الصواريخ ومدافع الهاون من مطار المزة العسكري التابع للمخابرات الجوية ومن الفوج 100 ومن جبال الفرقة الرابعة بالإضافة إلى قصف بالدبابات المنتشرة على أطراف المدينة واستهدفت الجبهة الغربية والشرقية والأحياء السكنية وسط المدينة ومحيط مقام السيدة سكينة، ما تسبب بالمزيد من الأضرار المادية وتهدّم بعض المنازل وذلك بحسب مراسلي عنب بلدي في المدينة.

ويعتبر الأسبوع المنصرم الأعنف الذي تشهده مدينة داريا منذ بداية الثورة السورية من حيث عدد البراميل الملقاة عليها، ويقول أحد أعضاء المجلس المحلي في المدينة، إن تهديدًا بلغه من أحد الضباط القائمين على العملية العسكرية في المدينة، أنها ستشهد قصفًا غير مسبوق في سبيل الضغط على كل من بداخل المدينة للقبول بأدنى شروط للهدنة التي يعرضها النظام عليها.

  • الحر يخوض عملية عسكرية في حي القدم

من جهة أخرى وعلى صعيد التطورات الميدانية أغلقت قوات النظام أوتوستراد (دمشق – درعا) بشكل متقطع خلال الأسبوع، بالتزامن مع العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش الحر في المنطقة المحاذية له في حي القدم شرقي المدينة.

فقد أحرزت قوات من الجيش الحر في حي القدم بالتعاون مع الجيش الحر في داريا تقدّمًا نحو اوتوستراد درعا على الجبهة الجنوبية الشرقية للمدينة، وذلك ضمن سلسلة عمليات أطلقتها الكتائب العاملة في حي القدم الأسبوع الماضي بالتنسيق مع الجيش الحر في داريا. وحدثت اشتباكات عنيفة قريبة من منطقة الأوتوستراد.

وبحسب ما ذكر قائد لواء شهداء الإسلام لعنب بلدي فإن قوات الجيش الحر في حي القدم قتلت خمسين عنصرًا تابعًا لنظام الأسد واغتنمت أسلحة وذخائر منه، وقد رد النظام بقصف عنيف طال حي القدم والجبهة الشرقية والجنوبية من المدينة، وبحملة اعتقالات لأهالي داريا الموجودين في المنطقة القريبة من مكان الاشتباكات.

تابعنا على تويتر


Top