ثورات بلا ثوار

ISDAR-640_422525_large.jpg

عنب بلدي – العدد 104 – الأحد 16/2/2014

ISDAR-640_422525_largeخالد خليفة يحاول فواز طرابلسي في كتابه فهم الثورات ودوافعها وآلياتها، وهي ليست دعوة لتبرير اضطرابات دموية لا متناهية في ظل الثورات العربية، إنها مساهمة في التأسيس لمباشرة عملية تحليل واستيعاب العمليات الجذرية المعقدة الجارية في بلادنا خلال السنوات الثلاث الماضية، والمشاركة فيها والعمل فيها.

ينقسم الكتاب إلى قسمين، قسم للدراسات وقسم لمقالات كتبها الكاتب خلال سني الثورة، والتي غطى فيها أحداث الربيع العربي بالنقد والتحليل. الدراسات ركزت على الثورات ودور الفكر فيها، وعلى محاولة فهم دور اليسار في زمن الربيع العربي، والذي أثبت ترديه وتعويله على الاستبداد أكثر من الشعوب، مقدمًا لليسار (والكاتب من رموزه) بعض التصويبات في سلوكياته ومنطلقاته.

أبدع الكاتب في دراسته «العنف: طقوسه ووظائفه في الحرب الأهلية»، محللًا فيها دوافع العنف ومحاولة فهمه للحروب الأهلية اللبنانية، مستشهدًا بمثال شهير هو جوزيف سعادة الذي قتل 50 مسلمًا ردًا على قتل ابنه المنتمي للكتائب اللبنانية.

المقولة الراسخة التي يعبر عنها هذا الكتاب، أن شعار الثورة المصرية «عيش حرية عدالة اجتماعية» يعبر عن الثورات بما هي رد فعل غاضب وعنيف أحيانًا أخرى، على عقود من التهميش وسوء توزيع الموارد الاجتماعية.

 

 

 

تابعنا على تويتر


Top