قرآن من أجل الثّورة 106

-بلدي-قرآن-من-أجل-الثورة.jpg

عنب بلدي – العدد 106 – الأحد 2/3/2014

عنب-بلدي-قرآن-من-أجل-الثورةأسامة شماشان  –  الحراك السّلمي السّوري

  • طاعة الوالدين والحق

{وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا} (سورة العنكبوت، 08) معنى الآية واضح، وإن حاولا حملك على الشرك وطلبا ذلك منك، مما ليس عليه دليل علمي على كونه إلهًا، فلا تطعهما في ذلك. والآية نزلت حينما علمت أم سعد بن أبي وقاص بإيمانه، فحلفت ألا تأكل ولا تشرب حتى تموت أو يعود لدين آبائه. والسؤال في أيامنا هذه: هل تنطبق الآية على حال الكثير من الآباء والأمهات وهم يأمرون أبناءهم بالدخول في الحرب الآن، أو يمنعوهم من التورط فيها، سواء مع النظام أو ضده؟ حيث حصل الكثير من الشقاق والافتراق بسبب هذا الخلاف. أين الصواب يا ترى؟ ألا تعتبر طاعة الوالدين في هذه الحالة شرك خفي وانخراط في العنف أو بالعكس هي هروب من الجهاد؟ {إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} (سورة العنكبوت، 08).

  • عواقب الطغاة

{وَقَارُونَ وَفِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَلَقَدْ جَاءَهُم مُّوسَىٰ بِالْبَيِّنَاتِ} (سورة العنكبوت، 39) يشترك هؤلاء الثلاثة بصفة الاستكبار في الأرض، ويشتركون أيضًا بأن الرسول الذي أرسل إليهم هو موسى عليه السلام الخبير في مقارعة الطغاة {وَلَقَدْ جَاءَهُم مُّوسَىٰ بِالْبَيِّنَاتِ} ولكنهم يختلفون في نوع الاستكبار والإفساد. يمثّل قارون طغيان المال، ويمثل فرعون طغيان الملك، ويمثل هامان طغيان القوة، فكان لكل واحد من المذكورين عاقبة بذنبه ككفره وتكذيبه، فمنهم من أرسلنا عليه ريحًا عاصفًا فيها حصباء (حجارة صغيرة) ومنهم من أخذته الصيحة (الصرخة الشديدة) ومنهم من خسفنا به وبداره الأرض كقارون وقوط لوط ومنهم من أغرقنا كفرعون وقوم نوح. دعونا ننتظر وعيد الله تعالى بطغاة اليوم يندرجون تحت هذه الأنواع الثلاثة: {فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} (سورة العنكبوت، 40)

تابعنا على تويتر


Top