داريا: لجنة التحقيق تبدأ عملها … لواء شهداء الإسلام يناقش انفصاله عن المجلس

عنب بلدي – العدد 107 – الأحد 9/3/2014

بدأت لجنة التحقيق في قضية الانقلاب الأخيرة وحادثة مقتل عائلة أبو حسن، التي استهدفت على الطريق الواصل بين المعضمية وداريا، عملها بإجراء بعض التحقيقات بعد استجابة كل من الملازم أبو شاهين وأبو محمد عبد الجبار للجنة، فيما لم يمثل باقي المتهمين للجنة لحد الآن.

وأفاد مراسل عنب بلدي في المدينة أن هناك أنباء تفيد بأن سيف الدين جعنينة، رئيس البلدية، قد وقع مع النظام اتفاق مصالحة سيسمح بموجبه للمدنيين بالدخول الى الأحياء السكنية الواقعة تحت سيطرة النظام، وأكد جعنينة ذلك في مقابلة له على قناة سما الفضائية التابعة للنظام. وبحسب بعض المقربين من النظام فإن الورشات بدأت بتنظيف الطرقات في المناطق الخاضعة له، ووضع سواتر ترابية لفصل تلك المنطقة عن مناطق الاشتباك. وفي الوقت الذي لم يتمكن فيه أحد من تأكيد هذه الأنباء، يعمد النظام إلى بث شائعات للتأثير على معنويات النازحين ودفعهم لمطالبة الجيش الحر بإبرام الهدنة بالشروط التي يفرضها النظام.

من جانب آخر جرت خلال الأسبوع الماضي مناقشات داخل قيادة لواء شهداء الاسلام لفصل اللواء عن المجلس المحلي لمدينة داريا، في الوقت الذي يشهد فيه المجلس استقالات متتالية ومحاولة إعادة هيكلته، بحسب مراسل عنب بلدي.

وأفاد المراسل أن فكرة الفصل بين المجلس ولواء شهداء الإسلام هي نتيجة توافق وليست انشقاقًا كما يعتقد بعض من في المدينة، والهدف من هذه الخطوة هو تخفيف الضغوطات على المجلس وتفريغه للأعمال المدنية فقط، وفي حال بقاء المكتب العسكري تابعًا للمجلس فإن مهمته ستقتصر على التنسيق بين الألوية العاملة في المدينة، أضاف المراسل أن هذا سيخفف الضغط المادي على المجلس، حيث ستصبح موارده في خدمة مشروعات جديدة، سواءً إغاثية أو إعادة إعمار وغيرها، كما إنه لن يتحمل أي مشاكل عسكرية تنجم في المدينة، وهو ما سيعطي مزيدًا من الاستقلالية للواء شهداء الإسلام ويضع حدًا للشكوك حول تدخل قيادات المجلس بأمور اللواء العسكرية.

تابعنا على تويتر


Top