قرآن من أجل الثّورة 111

-بلدي-قرآن-من-أجل-الثورة.jpg

عنب بلدي – العدد 111 ـ الأحد 6/4/2014

عنب-بلدي-قرآن-من-أجل-الثورةخورشيد محمد – الحراك السّلمي السّوري

  • الثواب والعقاب

عندما توقّع عقدًا ما (عمل، شراء، إيجار… الخ) معظم الناس تقرأ الحوافز (الترغيب) وتهمل العقوبات (الترهيب) لأن الأصل عندها الالتزام. بعد بدء العمل تبقى الحوافز المحرك الأكبر لمعظم العاملين، مع بقاء أقلية يعالج سقطاتها العقوبات (الترهيب). فئة قليلة جدًا تتجاوز الترغيب والترهيب لتحب عملها وتستمتع به، مع بقاء الترغيب والترهيب بشكل جزئي. نعم هناك في الإسلام ثواب وعقاب، لكنهما وسيلة لشد الشخص لكنف الله وعدم ترك الفكرة معرضة للإهمال، بعد دخولك لعالم الله والدين يفقد الثواب والعقاب تأثيرهما، ويبقيان عصا حماية تعيدك لدائرة المحبة كلما ضعف إيمانك وضاقت عليك الدنيا واشتد البلاء (الثورة مثالًا).

  • الأمل والحكمة

الاقتصار على التعقل يقتل الأمل ويحول الإنسان إلى معاق أو معوِّق {قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنكُمْ وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا وَلَا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلَّا قَلِيلًا} (سورة الأحزاب، 18) والأمل من دون تعقل يحول الأهداف إلى طيش وغرور. هو مزيج من الأمل والحكمة. الأمل يخرجك من سجن الحسابات وأغلال العقل، والحكمة ترسم الطريق وتضع العلامات وتحول الأحلام إلى أهداف.

  • الدنيا والآخرة

الكثير من الثوار خسروا حياتهم الشخصية لحساب الثورة وأدى بهم ذلك إلى الشعور بالغبن لاحقًا والنقمة على كل من لا يتفاعل معهم. والكثير من الثوار فضلوا حياتهم الشخصية على الثورة بحجة انحراف الثورة عن مسارها. ابتغاء الآخرة هو الأصل، لكن ألا ينسيك نصيبك من الدنيا، لأن ذلك النسيان سيؤثر سلبًا على سعيك الأخروي. صمّام الأمان هو أن تكون مرآة لإحسان الله لك فتوزعه على الآخرين. آية جامعة مانعة {وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} (سورة القصص، 77).

تابعنا على تويتر


Top