مص الإصبع عند الأطفال وسائل للتخلص من العادة

thumb-sucking.png

أسماء رشدي

الكثير من الأطفال الرضع والأكبر سنًا يهدؤون أنفسهم من خلال مص أصابعهم، ومعظمهم يتوقف عن هذه العادة بين 2 و4 سنوات، وبعضهم يستمر حتى عمر5 سنوات. إذا استمر الطفل في هذه العادة لما بعد عمر 5 سنوات، قد يكون ذلك ردة فعل على مشاكل عاطفية (كافتقاره للحنان والعطف، الشعور بالوحدة، أساليب والديه المتضاربة بين التدليل الزائد والقسوة المفرطة) أو اضطرابات أخرى كالقلق. إن استمرارية هذه العادة يمكن أن تقود إلى مشاكل نطقية وسنية خطيرة وإلى ضعف في تقدير الذات.

لكن بمزيد من الحب والتشجيع وبعض الخطوات البسيطة، من الممكن مساعدة الطفل على النجاح في تخلصه من هذه العادة.

– دعه يعترف ويقرر أن هذه العادة مشكلة من خلال الحديث معه وتبيان ضرورة توقفه عنها. أخبره أنه بتوقفه عن هذه العادة سوف تظهر ابتسامته أكثر روعة وسوف يكون له أسنان جميلة. ولا تنس أن تشرح له عن خطورة الجراثيم التي تكون على يديه.

– في الأسبوع الأول حاول أن تشغل يديه بألعاب وألغاز أو أي نشاطات أخرى محببة له. واضبط مشاهدته للتلفاز حيث أن معظم الأطفال يمصون أصابعهم لدى مشاهدتهم له.

– يمكنك استخدام لاصقة أو شيء طعمه مر أو من الممكن أن ترسم له رسمة على أصبعه لتذكره بأن يجب توقفه عنها ولكن بدون أن تسبب له النقد والإحراج.

– انزع إصبعه من فمه خلال النوم بهدوء. حيث أن عادة مص الإصبع تكثر أثناء الليل ولذلك فهي عادة صعبة وربما تأخذ فترة طويلة حوالي الثلاث شهور حتى يتمكن الطفل من الاستغراق في النوم بدونها. يمكنك أن تجرب معه وضع لعبة أو دمية محببة له في يده خلال الليل كي يبقى متذكراً.

– تجنب وضعه في مواقف قد تسبب له الضغط والقلق خلال فترة تعويده على تركها. حيث أن غالبية الأطفال يستخدمون هذه العادة لتخفيف التوتر والضغط والقلق لديهم.

– قم بتعزيز طفلك بطريقة منظمة ومحببة له وذلك لزيادة دافعيته عن طريق مكافأته مرات عديدة خلال النهار عند بقائه مبتعدًا عنها، ثم قم بزيادة المدة خلال النهار لفترات أطول. خلال الأسبوع الأول كافئه على اليوم الأول، وبعد ذلك كافئه كل أربعة أيام وذلك بسبب إصراره وتقدمه في ترك هذه العادة. أما المكأفاة فقد تكون لعبة صغيرة أو أخذه إلى حديقة الحيوان مثلًا. خلال الأسبوع الثاني استخدم معه لوحة النجوم وضعها في مكان بارز في المنزل.

– بإمكانك عرض خيار مص إبهامه في مكان بعيد عن أصدقائه وأقاربه الذين يلعب معهم، مما يجعله يربط العودة إلى اللعب معهم بترك هذه العادة ولن يستطيع الصبر لفترة طويلة على الابتعاد عنهم.

– ابتعد عن عقابه بالضرب والصراخ على الرغم من أنك سوف تشعر بالإحباط بسبب عودته لهذا السلوك أحيانًا. الضرب والصراخ سوف يجعله مستاءً ومتوترًا وبالتالي قد يعود إلى مص إصبعه بشكل مضاعف. لا تجعله يحصل على انتباهك أو يعاقبك من خلال مص إصبعه. التجاهل أحيانًا قد يكون الوسيلة الأمثل للتعامل معه أو على الأقل الابتسام في وجهه دون تعليق عندما تلاحظ أن يقوم بذلك عمدًا أو قاصدًا عند عودته لهذه العادة.

إذا كان طفلك قلق ولديه مشاكل عاطفية أو تحت ضغط نفسي ويحتاج إلى راحة يجب أن تحل هذه المشاكل أولًا حتى يتمكن من التخلص منها، ومن الممكن استشارة أخصائي نفسي إذا تطور الأمر.

تابعنا على تويتر


Top