عنب افرنجي 116

-ع-الضو21.jpg

عنب بلدي ــ العدد 116 ـ الأحد 11/5/2014

  • طلعنا ع الضو21الأردن

قام فريق «ملهم» التطوعي بالتعاون مع الفنان جلال الطويل بإعادة عرض مسرحية «طلعنا على الضو» لمدة ثلاثة أيام 7-8-9 أيار 2014 على خشبة مسرح عرجان، وذلك بعد نجاح العرض الأول والذي تم خلاله كفالة 73 يتيم سوري. مسرحية «طلعنا على الضو» يقوم بتمثيلها مجموعة من الأطفال السوريين الجرحى الذين تعرضوا لإصابات بسبب الحرب في سوريا، وتحكي قصة الواقع الذي عاشوه خلال ثلاث سنوات مضت. وحضر العرض مجموعة من الفنانين السوريين لدعم الأطفال ولدعم العمل الذي قام بإخراجه الفنان جلال الطويل، يذكر منهم الفنان مازن الناطور، يارا صبري، عبد الحكيم قطيفان، فارس الحلو، وقد تم كفالة 127 طفل سوري يتيم في العرض الثاني من المسرحية.

قامت مجموعة «هذه حياتي» يوم السبت 3 أيار باصطحاب 160 طفل من الأيتام إلى حديقة الحيوانات ضمن نشاط تعليمي ترفيهي يندرج ضمن برنامج الدعم النفسي، كما قامت المجموعة بمشاركة الأطفال بالمسابقات والألعاب، وتم في نهاية الرحلة توزيع وجبات طعام وهدايا على الأطفال، وذلك بحسب ما ذكر على الصفحة الرسمية للمجموعة.

أقامت جمعية «مستقبل سوريا الزاهر» يوم الأربعاء 7 أيار ورشة عمل خاصة للتدريب حول كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بالتوحد والشلل الدماغي ومتلازمة داون، وذلك بالتعاون مع كلية علوم التأهيل قسم العلاج الوظيفي في الجامعة الأردنية. وتم خلال الورشة دراسة كيفية الكشف المبكر عن هذه الأمراض ودراسة أعراضها ومراحل تطورها وكيفية الكشف عن الإعاقة.

  • قطر

أقيم أمس السبت، 10 أيار، بازار خاص لعرض منتجات لأمهات سوريات لاجئات في لبنان في «راديسون بلو» في الدوحة. وتم عرض أعمال النساء من تطريز وصوف وشالات قمن بإعدادها لعرضها ضمن السوق الصيفي، وذلك بحسب ما ذكرته جمعية بسمة وزيتونة اللبنانية على صفحتها على الفيسبوك.

  • تركيا

اعتصم يوم الأحد، 4 أيار، مجموعة من الشباب السوريين أمام مبنى الأمم المتحدة في اسطنبول تعبيرًا عن رفضهم للانتخابات الرئاسية التي ستجري في سوريا خلال الأيام القادمة، وتنديدًا بالجرائم التي تحصل يوميًا في سوريا بحق المدنيين، وذلك ضمن حملة «وطي صوتك» التي أطلقها ناشطون سوريون.

كما اعتصم يوم الاثنين، 5 أيار، أفراد من الجالية السورية في اسطنبول أمام السفارة الروسية تنديدًا بالمجازر التي ترتكب في حلب بحق أهلها ورفضًا لتدخل روسيا في الشأن السوري، وذلك ضمن حملة «SAVE Aleppo أنقذوا حلب».

  • بريطانيا

دعت منظمة «هيومن إيد» ليوم مفتوح بروضة رينبو في لندن يوم أمس السبت، 10 أيار، للاستمتاع والمرح بيوم مع العائلة، متضمنًا نشاطات متنوعة كالرسم على الوجه والحنة ومسابقات، بالإضافة إلى معرض وحفل تنكري، على أن يعود ريع هذا النشاط إلى سوريا.

كما قامت مجموعة «أصدقاء ليدز من أجل سوريا» بالتعاون مع جمعية «الاشتراكيين الثوريين» بتنظيم ندوة بعنوان «الإمبريالية والثورة السورية» في جامعة ليدز يوم الخميس، 8 أيار، تتحدث بشكل رئيسي عن موقف اليساريين من الثورة السورية.

  • فرنسا

قام الموسيقار السوري مالك جندلي بتقديم عروض موسيقية في محطة قطار سان لازار في باريس يوم الخميس، 8 أيار، لإيصال صوت أطفال سوريا إلى الجمهور الغربي، وتسليط الضوء على معاناتهم وتوعية الشعب الفرنسي حول ما يجري في سوريا.

  • لبنان

أقام مركز «النساء الآن» أمس السبت، 10 أيار، حفل تخرج لمتدربات المركز خلال شهر نيسان عن دورات «اللغة الانكليزية ودورة الحلاقة والتجميل ودورة التمريض»، وألقت مديرة المركز كلمة أكدت فيها على أهداف المركز ودور المرأة في بناء المجتمع. وشهد الحفل عرضًا غنائيًا لأطفال المركز، وتم في نهاية الحفل توزيع شهادات تخرج على المتدربات من قبل إدارة المركز.

  • اليابان

قامت جمعية التضامن اليابانية السورية بحملة جديدة لدعم أطفال الداخل السوري، حيث أعلنت عن قيامها بجمع بعض اللوازم المدرسية كالدفاتر والأقلام والحقائب المدرسية لإرسالها إلى أطفال سوريا لمساعدتهم في إكمال تعليمهم. والهدف من الحملة، بحسب ما أعلنت الجمعية، هو رسم البسمة على وجوه الصغار وإسعادهم بعيدًا عن الحرب والقتل والدمار. وقد تم الإعلان عن الحملة يوم الجمعة 9 أيار على صفحة الفيسبوك «طيور سلام إلى سوريا من اليابان». وستستمر حتى 13 حزيران القادم.

تابعنا على تويتر


Top