كيف تحافظ على بطارية هاتفك الذكي فترة أطول؟

Battery_Icon_by_ApprenticeOfArt1.png

عنب بلدي ــ العدد 116 ـ الأحد 11/5/2014

Battery_Icon_by_ApprenticeOfArt1مع احتدام روح المنافسة وارتفاع وتيرة التطور التقني المستمر في سوق الهاتف المحمول العالمي، تميزت معظم الهواتف الذكية، وخصوصًا هواتف الجيل الثالث وما تبعه من أجيال متلاحقة، بالعديد من الميزات، مثل كبر مساحة شاشة الرؤية، وتمتعها بمعالجات عالية الأداء، بالإضافة إلى احتوائها على العديد من وسائل الاتصال والربط مع الأجهزة الأخرى من شبكات الواي فاي WiFi والبلوتوث Bluetooth وتضمنها ذاكرة ذات أحجام كبيرة.

كل هذه العناصر أضافت عبئًا على مستخدمي الهواتف الذكية، بغض النظر عن نوعها والشركات المصنعة لها، تمثل في سرعة نفاد بطارية الهاتف المحمول واستنزافها بشكل سريع، ما يجعل المستخدم يضطر أحيانًا إلى اصطحاب شاحن هاتفه المحمول أينما ذهب. لكن مع انعدام الكهرباء وصعوبة الحصول على الطاقة في معظم المناطق السورية، كان لابد من ابتكار وسائل عملية تعمل على إطالة أمد شحن البطارية لفترة أطول.

سنستعرض هنا عدة خطوات عملية تحافظ من خلالها على بطارية هاتفك لتستفيد منها أكبر وقت ممكن:

1- لا تعرض الهاتف للحرارة: إذ تعتبر الحرارة من أكثر المؤثرات التي يجب أن ينتبه إليها المستخدم، حيث تؤثر الحرارة بشكل ملحوظ على استهلاك البطارية وعمرها، حتى وإن لم تكن البطارية قيد الاستخدام. لذلك يفضل عدم ترك الهاتف في السيارة والأماكن التي ترتفع فيها درجات الحرارة.

2- ضبط سطوع الشاشة: تخفيض سطوع الشاشة ربما لا يكون فكرة محببة للكثير من المستخدمين، لكن هذا الإجراء يعتبر الطريقة الأكثر توفيرًا للطاقة، والذي يضيف لعمر البطارية ساعة على الأقل.

3- يعتبر النظام العالمي لتحديد المواقع GPS من أكثر الوظائف التي تستهلك شحن البطارية، لذلك يتوجب على المستخدم إيقاف هذه الوظيفة في حال عدم الحاجة إليها، كما ينبغي إيقاف تقنية البلوتوث لأنها تلعب دورًا في استهلاك البطارية وتجعل الجهاز دائم البحث عن أجهزة متوافقة، عدا عن أن إيقاف هذه الوظيفة يساهم في حماية الهاتف من الرسائل الضارة.

4- إغلاق البرامج والتطبيقات غير المستخدمة: تساهم البرامج والتطبيقات التي تعمل في الخلفية استهلاك عمل المعالج المركزي، الذي يتطلب بدوره طاقة إضافية تعمل على استهلاك بطارية الجهاز، فمثلًا مجرد ترك تطبيق الفيس بوك Facebook أو برامج الدردشة مثل فايبر Viber وواتس أب Whatsapp وغيرها مفتوحة على الجهاز دون استخدامها، يؤدي ذلك إلى استهلاك جزء من الطاقة، لأن تلك البرامج تبقى في حالة الجاهزية لاستقبال الإشعارات وتحديث الصفحات باستمرار.

5- ضبط الشبكة والاتصال اللاسلكي: عند تفعيل ميزة الاتصال اللاسلكي واي فاي WiFi، فإن الجهاز يحاول باستمرار البحث عن الشبكات اللاسلكية المتوفرة، مما يؤدي إلى استهلاك شحن البطارية بسرعة، كما تعاني معظم المناطق الريفية من ضعف شبكة اتصال الجيل الثالث، الأمر الذي يؤدي إلى تناوب شبكة الاتصالات الهاتفية ما بين الجيل الثالث والجيل الثاني، ما يؤدي الى إجهاد بطارية الجهاز، لذلك يتوجب على المستخدم تعيين ضبط الهاتف بحيث يعتمد على شبكات الجيل الثاني فقط، وإلغاء خاصية الواي فاي.

6- إلغاء المزامنة Auto-Sync: يؤدي تبادل البيانات باستمرار بين الهاتف المحمول والأجهزة الأخرى أو مواقع التواصل الاجتماعي وحسابات البريد الالكتروني إلى استهلاك الكثير من طاقة الجهاز وإفراغ شحن البطارية بسرعة، لذا يتوجب على المستخدم إلغاء المزامنة في قائمة الحسابات والمزامنة.

ملاحظة: ترتبط معظم تطبيقات الهاتف الجوال مع الإنترنت، وخصوصًا تطبيقات الدردشة والتواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى التحديثات المستمرة التي يعرضها هاتفك المحمول والإعلانات المختلفة، إذا كنت لا تستخدم جهازك المحمول قم بإلغاء تفعيل الانترنت للمحافظة على مدة شحن أطول.

تابعنا على تويتر


Top