نوبــات الغضب عند الأطفال

-الطفل.jpg

عنب بلدي ــ العدد 116 ـ الأحد 11/5/2014

غضب-الطفلأسماء رشدي

يقوم بعض الأطفال أحيانًا بإلقاء أنفسهم على الأرض غضبًا، ومنهم من يقوم بالصراخ بشكل هيستيري متواصل، إضافة إلى الشتم وتكسير الأشياء، ولا يتوقفون إلا بحصولهم على ما يريدون. هذا ما يطلق عليه بنوبات الغضب التي تصيب نسبة كبيرة من الأطفال خلال سنوات حياتهم الأولى خاصةً بين 2 و 4 سنوات.

تحدث هذه النوبات للطفل لأنه غير قادر على التعبير عن احتياجاته ومتطلباته الحالية بكلمات بسبب قلة المفرادت لديه وصعوبة التواصل مع الكبار المحيطين به وشعوره بأنهم غير قادرين على فهمه. ولكن الأهم في التعامل مع هذه المشكلة هو معرفة سببها، فبعض الأطفال قد يثورون نتيجة إحباطهم من موقف معين، مثل جلوسهم في مكان معين لفترة طويلة وعدم قدرتهم على فعل ما يريدون، وبعضهم تحدث لديهم عندما تغلب عليهم مشاعر الحزن والاستياء والخوف والقلق، كقدوم مولود جديد إلى العائلة، بينما يلجأ بعض الأطفال إلى هذه النوبات كأداة للحصول على ما يريدون عن طريق التمثيل والمناورة، كأن يصرخ ثم يتوقف ليرى ردة فعلك ثم يستمر بالصراخ، وقد يقوم بأي شي فقط ليجلب انتباهك، وهذا النوع من أخطر الأنواع لأن الطفل سوف يتعلم بسرعة أنه عندما يريد شيئًا من والديه، ما عليه إلا أن يصرخ حتى يجعلهم يتراجعون عن قرارهم ويستجيبون لطلباته.

  • بعض الممارسات التي قد تخفف من هذه المشكلة

– حافظ على هدوئك ولا تصرخ حتى لو شعرت بالغضب، لأن الصراخ لن يفيد في تصحيح الموقف، وإياك أن تستسلم لطلباته في هذه الحالة لأنه سيتعلم أنها أنفع طريقة للحصول على ما يريد. عوده أن الطريقة الوحيدة للحصول على شيء يريده هو الهدوء.

– تأكد من أنه في مكان آمن ولن يقوم بإيذاء نفسه أو الآخرين ولا تتركه وحيدًا. طبعًا هذا يعتمد على موقف النوبة التي يعاني منها، فمثلًا إذا كان حزينًا لأن لعبته قد كسرت فمن الأجدى عدم تركه وحيدًا والبقاء جانبه وقم بوصف مشاعره كأن تقول له أنا أعرف أنك حزين، وحاول أن تصرف انتباهه إلى نشاط جديد ولكن قبل ذلك قل له أنك آسف لما جرى له وقم بضمه ودعه ينظف الفوضى التي قام بها.

– انقله إلى مكان مناسب إذا حصلت هذه النوبة في مكان عام (مطعم، سوبرماركت) لكي تبدأ في التعامل معه بشكل فعال. ابتعد عن أسلوب الأمر، واقترب منه إلى مستوى مناسب منه مع تواصل بصري وتكلم بنفس الطريقة ونفس نبرة الصوت التي يتكلم بها، أي قلده وكرر ما يقوله بجمل قصيرة، تقريبًا ثلاث مرات، وحاول أن تظهر له أنك تفهم ما يمر به لأنه سوف تزداد هذه الحالة عندما يشعر بأنه لا أحد يفهم عليه. هذه الطريقة إذا اتبعت يجب أن تستخدم من عمر صغير وبشكل متكرر حتى لو كنت خارج المنزل وفي أماكن عامة حتى يكون لها جدوى وتكون فعالة.

– ابتعد عن ضرب الطفل في مثل هذا الموقف لأن الضرب سوف يعقد المشكلة أكثر وقد يعود بنتائج خطيرة عليه بالمستقبل.

– تجنب أسباب نوبة الغضب. إذا كان طفلك مثلًا يصاب بالغضب مع شعوره بالنعاس إحرص على العودة إلى المنزل قبل موعد نومه. وتجنب الأماكن التي تؤدي إلى حدوث مثل هذه النوبات مثل أماكن التسوق ومحلات الحلويات.

– قم بمدح الطفل وتشجيعه عند توقفه عن مثل هذه السلوكيات الخاطئة بشكل دائم. ومن الممكن أن تستخدم طريقة المدح على جرعات، مثلًا عندما يكون الطفل جالسًا بجانب والده، قومي بذكر التصرفات الإيجابية التي قام بها اليوم خلال المشوار.

تابعنا على تويتر


Top