مجلــس الشيــوخ يقــرر التسليــح والمعارضة تنتظر «قرارًا واضحًا»

-المعارضة.jpeg

 عنب بلدي ــ العدد 118 ـ الأحد 25/5/2014

تسليح المعارضةصوتت لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الجمعة 23 أيار على مشروع قرار تمويل وزارة الدفاع الأمريكية تسليح وتدريب المعارضة السورية، بينما تنتظر المعارضة «قرارًا واضحًا» من الكونغرس.

وبعد زيارة رئيس الائتلاف الوطني أحمد الجربا إلى واشنطن الأسبوع الماضي بهدف طلب التسليح، صوتت لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ على تسليح وتدريب المعارضة السورية «المعروفة من قبل الأمريكيين».

وإذا أقر الكونغرس الأميركي بمجلسيه القانون، فإن المعارضة ستحظى للمرة الأولى بدعم عسكريٍ من واشنطن، بالتزامن مع انتهاء زيارة الجربا إلى باريس، حيث التقى وزير الدفاع الفرنسي ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني.

وقال الجربا بعد اللقاء إنّ «الأوان قد آن لأن يجري مد المقاتلين السوريين بالسلاح النوعي الذي يحتاجونه»، لافتًا إلى أن مساعدتهم عسكريًا ستترجم في الأسابيع المقبلة ترجمة حقيقية على أرض الواقع». وأردف رئيس الائتلاف أن «الأميركيين باتوا مقتنعين بنسبة 90 في المئة بضرورة مساعدة المقاتلين عسكريًا».

بدوره أكد عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري محمد يحيى مكتبي أن «التفاعل الدولي مع ملف التسليح يسير ببطءٍ شديد، في الوقت الذي تتسارع فيه الأحداث على الأرض، وتتزايد وتيرة إجرام نظام الأسد في رغبة منه لتحقيق انتصارات وهمية تهدف لإرسال رسائل إلى السوريين وإلى الخارج بأنه استعاد عافيته وهو ليس كذلك».

ووصف مكتبي مشروع القانون بـ «الخطوة الجيدة خاصة وأن من أهم الملفات التي ناقشها الائتلاف مع الإدارة الأميركية خلال زيارته لواشنطن مؤخرًا هو ملف التسليح» لكنه رأى أن هذه الخطوة «لن تكون كافية إلا إذا اتخذ قرار واضح بتسليح الجيش السوري الحر بالأسلحة النوعية».

يذكر أن فصائل إسلامية كبرى تقاتل في صفوف المعارضة وقعت الأسبوع الماضي على «ميثاق شرفٍ ثوري» يحدد المبادئ الأساسية للقتال في سوريا، الأمر الذي يعتبره ناشطون أمرًا ضروريًا للتحرك الأمريكي نحو دعم المعارضة.

تابعنا على تويتر


Top