قرآن من أجل الثورة 19

_من_أجل_الثورة.jpg

الحراك السلمي السوري

كان وحدهُ أمّة

قال تعالى: {قلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ} (سورة الأنبياء 69) وقال {إنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً} (سورة النّحل 120)

بالرّغم من أنّه أُلقي في النّار، وتعرّض للأذى من أقرب النّاس، إلّا أنّ تحطيم الأصنام كان يبعث في نفسه طمأنينةً وسعادة تفوق كلّ الأذى المعنوي والجسدي الذي تعرّض له، طمأنينة تملّكت أحاسيسه فجعلت من فعل الحرق بردًا وسلامًا على جسده الشريف. بتُّ أدرك في الأيام الأخيرة كم هو جميل أن تعيش التجربة الإبراهيمية، حتّى لو كلّفك ذلك بعض الأذى، أو كلّه، أو ربما حياتك. اللّهم أعنّا كي نفوز بشرف المحاولة، وأعنّا على ألا نبالي إن كنّا أقلية، فإبراهيم كان وحده خارج السّرب، ولكنّه كان أمّة.

ليس لنا من الأمر شيء

{لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ * وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (سورة آل عمران 128-129)

فقط تخيّلوا هذا الكلام موجّهًا لنبيّ في ساحة معركة، الحقّ فيها بيّن والباطل كذلك، النّبي الكريم يسيل الدّم من رأسه وتُكسر رباعيته (سنّه) ومع ذلك يُقال له ليس لك من الأمر شيء، فأنت مكلّف برسالة، وعليك أن تُسخّر الجهود في خدمة الرّسالة ولا تُتعب نفسك في تحديد المصير الأخروي لعدوّك، عليك أن تُسخّر الصّراع نفسه لتجعل من عدوّك نفسه صاحب رسالة. وبالمناسبة، بعض الذين غضب منهم النّبي في هذه المعركة أصبحوا فيما بعد من الصّحابة، منهم خالد بن الوليد نفسه.. فعلاً ليس لنا من الأمر شيء!

جسر للعبور

تخيّلوا فقط لو أنّ هذه الحياة بكل ما تحمله من صور بشعة، لا حياة بعدها ولا جزاء ولا عقاب، فقط انظروا في وجه شهيد قضى تحت التعذيب وفكّروا ماذا كانت ستعني هذه الحياة لو لم تكن جسرًا للعبور نحو الضفة الأبدية .. {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ} (سورة الملك 2)

تابعنا على تويتر


Top