تلقيح أكثر من مليون طفل في المرحلة السادسة من حملة مكافحة شلل الأطفال

6714e5b7230dacd9cb37a4ba.jpg

عنب بلدي ــ العدد 123 ـ الأحد 29/6/2014

تلقيحهادية الشامي

أنهى فريق عمل مكافحة شلل الأطفال في الثامن من حزيران الجاري المرحلة السادسة من حملة التلقيح الجوّالة الرامية إلى مكافحة المرض الوبائي الذي يعرف طبيًا بـ polio داخل المناطق السورية المحرّرة.

تأتي هذه المرحلة استكمالًا لعمليات التحصين للأطفال التي تمت في الجولات الخمس السابقة، حيث يتوجب على الطفل الحصول على اللقاح عدة مرّات لتتشكل لديه مناعة تامة ضد المرض، الأمر الذي يستدعي تكرار تلقيح الأطفال ذاتهم في كل جولة بالإضافة لاستدراك الأطفال الذين لم يتم تلقيحهم في الجولات السابقة.

استطاعت هذه المرحلة من الحملة تغطية ما يزيد عن 90% من الأطفال المستهدفين بعدد وصل إلى مليون و393 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين يوم و5 سنوات في 7 محافظات، الأمر الذي ساعد على السيطرة على المرض في المناطق الخاضعة للحملة حسب المعطيات الأولية، حيث كانت آخر إصابة تم تأكيدها مخبريًا قادمة من الشمال السوري في 21 كانون الثاني من العام الجاري، حسب الدكتور تاج الدين، المنسق الفني لفريق العمل، نافيًا بدوره ما تناقلته وسائل الإعلام حول تزايد المرض وانتشاره.

وكانت المرحلة السادسة بدأت يوم 24 أيار في الأقسام المحررة في كل من حماه واللاذقية وإدلب والرقة ودير الزور والحسكة إلى جانب ريف حمص وبعض مناطق البادية، فيما تأخرت في حلب لـ 27 أيار لأسباب لوجستية تتعلق بتأخر وصول اللقاح وباقي مستلزمات الحملة.

وفيما يتعلق بالمناطق الجنوبية من سوريا نفى الدكتور تاج الدين وصول أي تبليغات حول وجود حالات إصابة بمرض شلل الأطفال هناك، مؤكّدًا في الوقت ذاته على صعوبة وصول فريق عمل مكافحة شلل الأطفال لتلك المناطق.

وحول الجدولة الزمنية للحملة أوضح الدكتور تاج الدين أن الحملة أنجزت 6 مراحل خلال 6 أشهر منذ بداية العام الجاري، فيما من المرجّح أن يتم تنفيذ 3 حملات إضافية بعد انتهاء شهر رمضان بمعدل مرحلة كل شهر تقريبًا، مؤكدًا أنه في حال تم ورود تبليغات حول إصابات جديدة بعد انتهاء الحملة سيعمل الفريق جاهدًا على استئناف عمله بمراحل جديدة يتم جدولتها لاحقًا، منوّهًا في الوقت ذاته إلى وجود جهود تهدف إلى تفعيل برنامج لقاح روتيني ضد شلل الأطفال في المناطق المحررة من سوريا.

في سياق متصل، أشار تاج الدين أن الحملة يتم تنفيذها بدعم من وزارة الصحة التركية والهلال الأحمر التركي فيما يتعلق بتأمين اللقاحات، إلى جانب وجود دعم من المنحة الحكومية القطرية لوحدة تنسيق الدعم في المرحلتين الأولى وجزء من الثانية، ودعم مؤسساتي ومنظماتي محلي ودولي غير حكومي، إضافة إلى دعم من الحكومة الفرنسية في جزء من التكاليف التشغيلية.

يذكر أن فريق عمل مكافحة شلل الأطفال يتألف من أكثر من 8,000 شخص متطوّع وأكثر من 200 طبيب، وقد تعرض الفريق لمخاطر عديدة أثناء تنفيذ الحملات، ما أدى إلى استشهاد أربعة من كوادر الفريق أثناء مراحل التلقيح المختلفة.

تابعنا على تويتر


Top