منظمة حظر الأسلحة الكيماوية: النظام تخلص من كامل ترسانته الكيماوية

-الكيماوي.jpg

عنب بلدي ــ العدد 123 ـ الأحد 29/6/2014

تسليم الكيماويعنب بلدي – وكالات

أعلنت منظمة حظر السلاح الكيماوي يوم الاثنين 23 حزيران، أن نظام الأسد شحن كامل ترسانته الكيماوية إلى خارج الأراضي السورية، بينما تتحضر الشواطئ الإيطالية لنقل جزء من هذه الشحنات بانتظار وصول السفينة الأمريكية «كيب راي».

وقال رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أحمد أزومجو للصحافيين في لاهاي يوم الإثنين، إن تدمير نحو 1300 طن من المواد الكيماوية المعلنة للمنظمة سيستغرق نحو 4 أشهر، ذلك بعدما أعلن: «في اللحظة التي أتحدث فيها إليكم، غادرت السفينة التي تنقل الأسلحة الكيماوية لتوها مرفأ اللاذقية».

وأضاف أن «إخراج مخزونات المنتجات الكيماوية كان شرطًا أساسيًا للبرنامج الهادف إلى تدمير الأسلحة الكيماوية السورية»، لكن المنظمة أشارت في بيان لها إلى أن عمل المنظمة سيستمر في سوريا للتحقيق في مزاعم باستخدام غاز الكلور وتدمير 12 موقعًا كان مخصصًا لإنتاج الكيماوي.

في سياق متصل بدأت الاستعدادات، يوم السبت في كالابري على السواحل الإيطالية، تمهيدًا لوصول أسلحة ومكونات كيمياوية سورية، ونقلها إلى السفينة الأمريكية «كيب راي» في الثاني من تموز المقبل.

وستُقام أبواب وحواجز إضافية في المنطقة الساحلية، لمنع أي تسلل، وسيتم تعزيز المراقبة البحرية أيضًا، بالإضافة إلى تجهيز مركز قيادة لاستقبال رجال إطفاء وجهاز طبي وقوات الأمن وممثلين عن قيادة المرفأ والبحرية ووكالة حماية البيئة والسلطة البحرية في المرفأ وشركة مدسنتر، المجموعة الخاصة التي تدير محطة المستوعبات في جيوا تورو.

وأكد المتحدث باسم منظمة حظر الاسلحة الكيميائية، مايكل لوهان، أن «عملية النقل ستدوم 48 ساعة كحد أقصى، حتى لو أن الأمر يمكن ألا يتطلّب سوى يوم واحد».

وكان البنتاغون أعلن أن السفينة الأميركية «ام في كيب راي»، غادرت الأربعاء ميناء روتا الإسباني متوجهة إلى جويا تورو، في إيطاليا، حيث ستحمل أسلحة وموادًا كيماوية سورية لتدميرها لاحقًا في البحر.

يذكر أن دمشق انضمت إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية في تشرين الأول 2013 في إطار اتفاق روسي-أميركي، إثر تهديدات بضربة عسكرية أمريكية على خلفية استهداف غوطتي دمشق بغاز السارين يوم 21 آب 2013، راح ضحيته 1400 شهيد.

تابعنا على تويتر


Top