النخاليــة المبرقشة 

tinea_versicolor3.jpg

عنب بلدي ــ العدد 124 ـ الأحد 6/7/2014

OLYMPUS DIGITAL CAMERAد. كريم مأمون

عدوى فطرية جلدية على شكل طفح جلدي بقعي بلون مختلف عن لون الجلد الأصلي، وهي من أكثر الأمراض الجلدية شيوعًا، ويزداد معدل انتشارها في البلدان الحارة وفي الفصول الحارة بسبب التعرق والرطوبة، الذين يعتبران من أهم المؤهبات للإصابة، وهذا أيضًا مايفسر ازدياد ظهورها بين النازحين من السوريين حيث قلة الاستحمام وسوء النظافة إضافة لضعف المناعة لديهم.
يصيب هذا المرض كافة الأعمار إلا أنه يكثر في سن المراهقة والشباب، ويلاحظ أن نسبة الإصابة لدى الذكور أكبر منها لدى الإناث، كذلك يلاحظ ظهورها أحيانًا في أكثر من فرد داخل الأسرة الواحدة رغم أن هذا المرض غير معدٍ، ويعزى ذلك لوجود عامل وراثي للإصابة.

  • الأسباب

تحدث الإصابة نتيجة إنتان فطري بفطر الملاسيزيا الكروية أو النخالية، التي توجد على سطح الجسم بشكل طبيعي إلا أنها تصبح ممرضة بتأثير ظروف معينة كارتفاع درجة حرارة الجو والرطوبة العالية وفرط التعرق وقلة النظافة وسوء التغذية وضعف المناعة الناجم عن الالتهابات المزمنة أو استخدام الأدوية المثبطة للمناعة والكورتيزون.

  • التظاهرات والأعراض

تظهر الإصابة على شكل بقع جلدية على الجذع وخاصة وسط الظهر والصدر كما تظهر على الكتفين والعنق والأطراف العلوية، ويمكن بحالات نادرة أن تصيب أي منطقة من سطح الجسم.
تكون هذه البقع دائرية أو بيضوية أو غير منتظمة الشكل وبمقاسات متعددة، ويختلف لونها من شخص لآخر؛ فقد تبدو فاتحة اللون عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة، وقد تبدو بنية عند الأشخاص ذوي البشرة البيضاء، وقد يتراوح لونها مابين الأصفر والبني والبني المحمر، إلا أنها في الغالب تأخذ لونا أكثر شحوبًا من بقية لون الجلد، كما تتغطى هذه البقع بطبقة سطحية من القشور  تشبه النخالة.
غالبا لا تترافق الإصابة بأي أعراض سوى الحكة التي تكون بشكل يشبه وخز الدبابيس وخاصة عند ارتفاع الحرارة، وقد تكون الإصابة ذات سير مزمن يمتد لشهور أو لسنوات وتنكس كل صيف إذا لم تعالج بشكل فعال.

  • العلاج

يتم استخدام مضادات الفطور بشكل موضعي مثل كريم الكيتوكونازول مرتين يوميًا لمدة أسبوعين، أو شامبو سلفيد السيلينيوم أو شامبو كيتوكونازول لمدة 5-10 دقائق مرة يوميًا أو كل يومين ولمدة أسبوعين.
في الحالات الشديدة يمكن إضافة الأدوية الفموية مثل فلوكنازول لمدة أسبوعين أو كيتوكونازول أو ايتراكونازول لمدة عشرة أيام.
عادة مايحدث الشفاء بسهولة وبشكل كامل ولا يترك أي ندبات، لكن أحيانًا لا يعود الجلد إلى لونه الطبيعي مباشرة وإنما يحتاج لعدة أشهر بعد انتهاء العلاج.

  • الوقاية

يعد تكرار الإصابة أمرًا لا مفر منه، ولكن ليس بالضرورة أن يحدث بشكل سنوي؛ إنما قد تعود الإصابة بمجرد تجدد الأسباب المساعدة على نشاط الفطر، ولذلك يجب أن يستكمل العلاج بشكل تام إضافة لاتخاذ بعض الإجراءات التي تمنع الإنتان الراجع وهي:
تجنب الظروف الجوية الحارة وأي نشاطات تؤدي لفرط التعرق، وارتداء الملابس القطنية الماصة للعرق
الاعتناء الصحي بنظافة الجسم، والاستمرار باستخدام شامبو الكيتوكونازول مرتين أسبوعيًا لمدة شهر ثم مرة أسبوعيًا لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر.
نقع الألبسة والشراشف بالماء الساخن لمدة ساعة مع إضافة شامبو سلفيد السيلينيوم ومن ثم تغلى وتعصر وتجفف ثم تكوى لتدمير الفطور.

تابعنا على تويتر


Top