الائتلاف يعقد اجتماعًا في إسطنبول وخلافات حول الرئيس الجديد عنب بلدي – وكالات 

713338.jpg

Members of the Syrian National coalition (SNC) attend a meeting of the National Coalition on November 9, 2013, in Istanbul. Syria's fractured opposition meets for key talks to decide whether or not to attend a peace conference that western powers want to hold in Geneva. Before they decide whether to attend the talks -- aimed at launching negotiations between President Bashar al-Assad's regime and its opponents -- bitter rival camps in the opposition must first seek a united front, United Nations-Arab League envoy Lakhdar Brahimi warned this week. AFP PHOTO / BULENT KILIC

عنب بلدي ــ العدد 124 ـ الأحد 6/7/2014

الائتلافأجلت الخلافات في الهيئة السياسية للائتلاف انتخاب رئيس جديد له خلفًا لأحمد الجربا المنتهية ولايته، إلى يوم غد الاثنين 7 تموز، بينما تناقش اجتماعات الائتلاف المنعقدة حاليًا عدة محاور، أبرزها تمديد فترة الرئاسة إلى السنة وتحديد العلاقة الناظمة بين الحكومة المؤقتة والائتلاف.
ولم يحسم الائتلاف مسألة انتخاب رئيس جديد في الوقت الذي تطرح أسماء رياض حجاب رئيس الوزراء المنشق عن النظام وعضو الائتلاف، وهادي البحرة، وسالم المسلط عضوا الهيئة السياسية للائتلاف، وموفق نيربية عضو الهيئة العامة فيه، وممثل الائتلاف في الاتحاد الأوروبي.
بينما تحاول الهيئة السياسية التوافق على تمديد الفترة الرئاسية من 6 أشهر إلى سنة، على أن يطبق هذا المقترح في الفترة الرئاسية التي تلي الجربا. بدورها قالت سهير الأتاسي، نائبة رئيس الائتلاف، أمس السبت أن «اجتماعًا ينعقد بين نساء الائتلاف والهيئة السياسية لأجل طرح مشروع التوسعة النسائية فيه بنسبة لا تقل عن 30% وذلك بعيدًا عن المحاصصات وتوازن قوى الكتلات».
إلى ذلك تبحث الهيئة العلاقة الناظمة بين الائتلاف والحكومة المؤقتة وقيادة الجيش الحر، بعد الخلافات الأخيرة إثر عزل الحكومة المؤقتة للمجلس العسكري، ورفض الائتلاف لقرارها.
وبالتزامن مع اجتماعات الائتلاف دعا ناشطون وقوى ثورية سياسية وعسكرية، قادة الائتلاف ومجالسه العسكرية للاستقالة، وشددوا على «ضرورة إعمال الشفافية والمحاسبة بين أعضاء الائتلاف ورفض الامتيازات للمعارضين أو المحاصصة بين مكونات الائتلاف».
يذكر أن الائتلاف المعارض تشكل في الدوحة في تشرين الثاني  2012 ، وحظي باعتراف عربي ودولي كبير باعتباره ممثلًا  للشعب السوري، لكن شعبيته بدأت تنخفض خصوصًا مع قراراته التابعة لأجندات الدول التابعة له.

تابعنا على تويتر


Top